الحبس النافذ وغرامة مالية في حق المتورطين في ملف “سواطير الحي الجامعي بأكادير”

ل ف

صرحت المحكمة الابتدائية بأكادير بمؤاخذة خمسة أشخاص من أجل حيازة السلاح في ظروف تشكل تهديدا للأمن العام ولسلامة الأشخاص والأموال والمشاركة؛ وذلك على خلفية القضية المعروفة بـ”سواطير أكادير”.

وأدين الطالب “م. ب ” بسنة واحدة حبسا نافذة، وغرامة مالية قدرها 3000 درهم، فيما أدين زميله “ح. ل ” بـ 8 أشهر حبسا نافدة وغرامة مالية قدرها 2000 درهم.

كما تمت إدانة سائق سيارة الأجرة ( ن.ع ) وحداد ( ع.م) بشهرين حبسا نافدة وغرامة مالية قدرها 1000 درهم لكل واحد منهما، وأدين الوسيط بسنة نافدة و1000 درهم غرامة مالية .

وتمكنت عناصر فرقة مكافحة العصابات التابعة للمصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة أكادير، وبتنسيق وثيق مع مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني،  يوم الاثنين 25 أبريل الجاري، من توقيف ثلاثة أشخاص، من بينهم سائق سيارة أجرة وطالبين بجامعة ابن زهر، وذلك للاشتباه في تورطهم في حيازة العشرات من الأسلحة البيضاء المصنوعة بشكل تقليدي بغرض استخدامها في ارتكاب جنايات وجنح ضد الأشخاص.

وكان بلاغ لمديرية الأمن الوطني، أوضح أن سائق سيارة أجرة تم اعتقاله بالقرب من الحي الجامعي بمدينة أكادير، وهو في حالة تلبس بتسليم الطالبين المشتبه فيهما كيسا ملفوفا يضم بداخله 23 ساطورا مصنوعا بطريقة تقليدية.

وأشارت الأبحاث والتحريات المنجزة إلى أن هذه السواطير المحجوزة تمت صناعتها بشكل تقليدي عند شخص يمتهن الحدادة بمنطقة قروية بضواحي أولاد تايمة، وأنها كانت موجهة إلى داخل الحي الجامعي بغرض استعمالها في ارتكاب جنايات وجنح ضد الأشخاص.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.