الحرس المدني الإسباني يحبط محاولة مغربيين عالقين في سبتة العودة إلى المغرب سباحة

أ.ر

تزداد معاناة المغاربة العالقين بمدينة سبتة المحتلة يوما عن يوم رغم ترحيل جزء كبير منهم صوب المغرب .

رغبة بقية المغاربة العالقين بمدينة سبتة العودة للمغرب في أقرب وقت دفعت شابين منهم لمحاولة العودة سباحة إلى بلدهم، مع استمرار غلق الحدود المغربية البرية والجوية والبحرية.


وتفيد وسائل إعلام إسبانية أن الحرس المدني في المدينة، منع مساء السبت الماضي ، محاولة مغربيين من العالقين العودة إلى المغرب سباحة.


وقالت السلطات الإسبانية إن المغربيين تحايلا على مراقبة الشرطة وتوجها نحو شاطئ تراخال على مقربة من الحدود الفاصلة بين مدينة سبتة المحتلة والأراضي المغربية، قبل أن ينتبه الحرس المدني إلى وجودهما في الشاطئ، عند الساعة التاسعة والنصف مساء، ويطلب منهما العودة.


وأضافت أن أحدهما تخلى عن موقفه بالسباحة إلى المغرب، وامتثل لتنبيهات الحرس المدني، في حين استمر الثاني في محاولة السباحة نحو أرض الوطن، ما دفع أحد أفراد الحرس للقفز خلفه بعدما تبين أنه يواجه مشاكل في السباحة، ويقترب من الغرق.


وليست هذه هي المرة الأولى التي يحاول فيها المغاربة العالقون في سبتة المخاطرة والعودة إلى بلدهم سباحة، بعد إغلاق الحدود وتعذر عودتهم بسبب التدابير المتخذة في مواجهة فيروس كورونا، فقد سبق للعديد منهم المحاولة، ومنهم من نجح.


Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *