“الحملة الشعبية لدعم تركيا”.. هاشتاغ يتصدر “تويتر” في العالم العربي

نون بريس

يبدو أن العلاقات التركية السعودية مستمرة في حالة التوتر، وسط مطالب سعودية تأخذ أحياناً طابعاً رسمياً بضرورة مقاطعة المنتجات التركية في بلادها، الأمر الذي يستغربه الجانب التركي وتستهجنه نسبة واسعة من السعوديين والخليجيين على السواء.

ورغم أن تركيا لا تبادل السعودية النبرة ذاتها بخصوص العلاقات الاقتصادية والتجارية بين الجانبين، فإن الرياض ما زالت تستخدم الأدوات ذاتها في علاقتها مع أنقرة.

وسبق أن شنت المملكة حملة واسعة ضد تركيا بما يخص المقاطعة السياحية لمواطنيها، من أجل تقليل عدد السياح السعوديين الذين يتوافدون بكثرة سنوياً إلى المناطق السياحية التركية التي تتمتع بأجواء جميلة محببة للخليجيين.

ولاقت دعوات المقاطعة السعودية للمنتجات التركية مشاركة مضادة وداعمة لتركيا، عبر وسم “#الحملة_الشعبية_لدعم_تركيا”، الذي دخل قائمة الأكثر انتشاراً على موقع “تويتر”، عقب ساعتين فقط من انطلاق الحملة.

وانطلقت الحملة رداً على حملات أطلقها الذباب الإلكتروني (حسابات وهمية) الناشط في السعودية والإمارات، تطالب بمقاطعة المنتجات التركية في بلادهما، بالتزامن مع تصريحات من شخصيات سعودية معروفة تطالب بمقاطعة تركيا ومنتجاتها.

ودشن مغردون الهاشتاغ بنشر عبارات الشكر والتقدير لتركيا شعبا ورئيسا وحكومة، إضافة لنشر العديد من الصور ومقاطع الفيديو القصيرة للتعبير عن تضامنهم معها ووقوفهم إلى جانبها بوجه الحملات الداعية لمقاطعتها.

وتصدّر هاشتاغ الحملة التي يشارك فيها نشاط وصحفيون وإعلاميون، موقع “تويتر” في العديد من البلدان العربية، وعلى رأسها قطر والكويت ومصر ولبنان والجزائر وغيرهم من الدول العربية والأجنبية.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *