الخطأ الجسيم الذي أطاح بالقائد الجهوي للدرك بالجديدة

غ.د

كشفت معطيات جديدة في قضية إعفاء، أحمد أفروخ، على رأس القيادة الجهوية للدرك بعاصمة دكالة، يوما واحدا بعد تعيينه، أن سبب الإعفاء كان بعدما ارتكب أفروخ خطأ وصف بالجسيم.

وبحسب ما أوردته يومية “الصباح”، فإن القائد الذي أعفي من منصبه، كان قد غادر تراب نفوذه الأمني يوم الخميس المنصرم أثناء عمليات تفكيك الخيام ومغادرة المشاركين في موسم مولاي عبد الله أمغار، في وقت كان يجب فيه أن يُشرف شخصيا على هذه العمليات.

وأضافت اليومية، أن القيادة العليا  للدرك الملكي تنبهت إلى عدم وجود المسؤول الأول عن الدرك بالمنطقة يوم الخميس، قبل رفع الترتيبات الخاصة بمغادرة جميع الزوار وتفكيك كل الخيام.

ويذكر أن القيادة العليا للدرك، عيّنت العقيد سعيد منير قائدا جهويا جديدا على رأس القيادة الجهوية للدرك الملكي بالجديدة خلفا لأحمد أفروخ.

وعن العقيد منير فهو حاصل على درجة مهندس دولة في الإعلاميات وكذا ماستر في القانون العام،كما يعد من بين الأطر الشابة بالقيادة العليا للدرك حيث ستكون أمامه مهمة تسيير دواليب مراكز الدرك المنتشرة بإقليمي الجديدة و سيدي بنور.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *