الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان: الحكومة تلعب بالنار عبر عملية تهجير جماعي لساكنة الأحياء الصفيحية إلى مناطق نائية

نون بريس

اتهمت منظمة الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان، حكومة سعد الدين العثماني،بانتهاك أ الحق في السكن الملائم والأرض بالمغرب، من خلال مجموعة من الإجراءات وهي: الإخلاء القسري والهدم ونزع الملكية للأراضي السلالية وتمليكها للوبيات العقار والشخصيات النافدة والحرمان الناتج عن خوصصة الخدمات الاجتماعية للسكن والأرض.

وأشار المكتب التنفيذي للرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان، في بلاغ له إلى استمرار أزمة أحياء الصفيح مازالت بأهم المدن المغربية كالدار البيضاء والقنيطرة وفاس وطنجة وغيرها، “رغم الأرقام الإيجابية التي تقدمها وزارة السكنى وسياسة المدينة وتخبط الحكومة المغربية ولعبها بالنار عبر عملية تهجير جماعي لساكنة الأحياء الصفيحية إلى مناطق نائية وبعيدة حيث تؤسس لبؤر الإجرام والتهميش والتطرف الذي ستظهر نتائجه بعد سنوات قليلة”.

وتحدثت الهيئة ذاتها عن ارتفاع أسعار السكن والعقار إضافة إلى “سيطرة مجموعات نافذة على المجال نظرا لانعدام وجود سقف محدد لأثمان العقارات وكذلك لزيادة الطلب والحديث المتداول بخصوص تبييض الأموال بشراء العقار من قبل تجار المخدرات وبالأخص بأهم المدن المغربية كمراكش ومكناس وفاس وطنجة والرباط والقنيطرة حيث يصعب الحصول على شقة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *