الرميد يتوصل برسالة ملكية خاصة

ي.ش

توصل مصطفى الرميد، وزير العدل والحريات، برسالة ملكية قبل أسبوعين يأمره فيها بوضع خطة عمل عاجلة للتصدي لظاهرة الاستيلاء على عقارات الغير، خاصة عقارات الأجانب أو المتغيبين، وبـ”السهر على تنفيذها”.

الرسالة الملكية التي تلاها الرميد في ندوة لوزارة العدل والحريات، نظمت اليوم الإثنين بمقر المعهد العالي للقضاء بالرباط، جاء فيها ” أن ظاهرة الاستيلاء على عقارات الغير أصبحت “ظاهرة خطيرة تتفشى بشكل كبير، وتستدعي التصدي الفوري والحازم لها، تفاديا لما قد ينجم عنها من انعكاسات سلبية على مكانة وفعالية القانون في صيانة الحقوق، ومن زعزعة لاستقرار الفاعلين الاقتصاديين التي لا يخفى دورها كرافعة أساسية للاستثمار”.

 

  1. كثير من ضحايا النهب و السطو قضو نحبهم بدون أن يتم إنصافهم و خاصة المهاجرين و آلاف من الأسر ثم تشريدها ضلماً و عدواناً ، و مند عقود وهم يناشدون السلطات وكأنهم يتسولون، لقد عهدنا الضلم والإهانة٠٠٠ في بلدنا المغرب مند آلأبد و لدلك آلتجأنا إلى ديار المهجر، أيها السيد الوزير العدل و الحريات بالله عليكم أوهدا عدل ؟ وهل هته الحرية التي من أجلها آستشهد أجدادنا !؟

  2. لقد مرت سبعة أشهر عن صدور البلاغ الملكي الدي بُشرنا به من جديد ولا جديد تحت الشمس كالعادة، باستتناء رحيل وزير وتبديله بآخرولا شيء ٱخر، أما الواقع السياسي التعس لقد سإمنا منه ومن وعود جوفاء تضحكون بها على دقون الشعب٠
    أيها المسؤولون، إن سَلب الناس ممتلكاتهم و حقوقهم ليس بعدل ولا حرية, بل إنه ضلم شديد ليس له مكان من الوجود، إنه أمُّ الفتن التي تهدد هدا الوطن إن كانت لكم أدنى غيرة عليه, فلا أمن و لا سلام في غياب العدل والقانون, أما الإعتقالات والقمع كماقد يتضح لكم من خلال ما تمُّر به البلاد إن كنتم تعقلون فهي لم تزيد الشعب إلا صموداً و تشبتاً بحقه في العيش الكريم تحت سماء وطنه حرّا أبيا طال الزمن أو قصر !

    عبد اللطيف الزرايدي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *