السعودية تكشف عن أكبر مشروع رياضي لاكتشاف وتطوير المواهب الرياضية

نون بريس


كشفت السعودية عن أكبر مشروع رياضي لاكتشاف وتطوير المواهب الرياضية في كل الألعاب، وذلك عبر مؤتمر أقيم في العاصمة الرياض برعاية وزير الرياضة، الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل.

وحضر المؤتمر شخصيات عامة من رياضيين ومثقفين وأكاديميين، وبمباركة جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، والمدرب البرتغالي الشهير جوزيه مورينيو، وإدوين فان دير سار الرئيس التنفيذي لنادي أياكس الهولندي. .

المشروع الجديد الذي يأتي تحت مسمى أكاديمية ” مهد” يهدف إلى تصنيف السعودية كمرجع عالمي في اكتشاف وتطوير المواهب مع تصدير أفضل الممارسات الرياضية حول العالم، وبناء منظومة اجتماعية راقية تزرع روح التحدي في نفوس الصغار من الجنسين.

ويأتي مشروع أكاديمية مهد، ضمن سلسلة من التطورات اللافتة التي تشهدها المملكة بينها استضافة كبرى البطولات العالمية الرياضية بصبغة عالمية في مختلف المدن السعودية بقيادة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

وستكون أكاديمية مهد واحدة من أضخم الأكاديميات الرياضية حول العالم، إذ أنها تهدف إلى صناعة جيل جديد من الأبطال الرياضيين السعوديين على مدار السنوات المقبلة، في كبرى المحافل الإقليمية والقارية والعالمية. وذلك على غرار كأس العالم ودورة الألعاب الأولمبية، ضمن مختلف الألعاب الفردية والجماعية.

وتتمتع المغرب والسعودية بعلاقات وتاريخ قوي في المجال الرياضي على كافة المستويات وتحديدا كرة القدم، إذ كانت المغرب أول منتخب عربي يواجه السعودية ضمن منافسات كأس العالم 1994 في الولايات المتحدة الأمريكية كما يشارك أكثر من لاعب مغربي في الدوري السعودي في دلالة على تبادل الخبرات الرياضية .

وتعود العلاقات الرسمية بين السعودية والمغرب إلى عام 1957 لتصبح بعد ذلك ضمن أكثر العلاقات تميزا انطلاقا من وحدة اللغة والدين، وتطورت العلاقات السياسية بين البلدين ففي 1979 تم تأسيس لجنة سعودية مغربية دائمة على المستوى الوزاري برئاسة وزيرا خارجية البلدين.

وعلى المستوى الاقتصادي شهدت السنوات الأخيرة تطورات كبيرة وحتى الآن ارتفعت التدفقات الاستثمارية السعودية بالمغرب بنسبة 53 % فبلغت 11 مليار درهم وأصبحت أول شريك تجاري عربي للمغرب، وتعد اللجنة المغربية المشتركة ركيزة التعاون بين البلدين بعد تأسيسها.

ففي يونيو 2014 تم الاتفاق بين البلدين لإنشاء خط بحري بجانب إنشاء صندوق استثماري مشترك لدعم القطاع الصناعي بقيمة 500 مليون دولار.

وفي المجال الثقافي تعد مؤسسة الملك عبد العزيز في الدار البيضاء ضمن أهم المراكز الثقافية في المغرب باحتوائها على مؤسسة وثائقية تشمل 200 ألف مجلد و 140 ألف تسجيلة “بيولوجرافية” لتصبح قبلة الطلبة والباحثين في مجال الدراسات الإسلامية والعلوم الإنسانية وكذلك تشجيع حركة النشر والتأليف

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *