السيسي يعلن عن استعداده لعقد انتخابات رئاسية سنويًا والتخلي عن السلطة شريطة تصويت الناخبين ضده

نون بريس

أعرب رئيس النظام المصري ، عبد الفتاح السيسي، عن استعداده لعقد انتخابات رئاسية سنويًا، وللتخلي عن السلطة “والرحيل” في حالة تصويت الناخبين ورفضه، ولكن مضيفا أن عقدها “مكلف”.

وجاء تصريح السيسي خلال لقائه، الخميس، مع عدد من الصحفيين على هامش فعاليات منتدى الشباب في نسخته الرابعة، ردا على الانتقادات الحقوقية الدولية له.

وزعم أن “حرية الرأي مكفولة للجميع في مصر”، لكنه عقب بأن ” قضية حقوق الإنسان لا تعكس الرأي العام في مصر”.

وعن إدارته للدولة، قال السيسي: “نحن ندير سياساتنا بمنتهى التوازن والاعتدال في الدنيا، ونتمسك بأن نكون عاملًا إيجابيًا في كل المشكلات في العالم”.

حديث السيسي اليوم، وما سبقه من تصريحات خلال الأيام السابقة بالمنتدى عن الوضع الاقتصادي والسياسي في مصر، أثار غضبًا واسعًا بين الناشطين والمعارضين، خاصة تصريحه بأن “الشعب تحمل عبء الإصلاح الاقتصادي، دون أن يخرج مصري واحد للتعبير عن غضبه”.

وأشار الناشطون إلى جميع المحاولات السابقة التي قام بها المعارضون في مصر بشكل فردي أو جماعي للاعتراض على سياسات السيسي والمطالبة برحيله، والتي أدت بأصحابها إلى الاعتقال أو المطاردة أو القتل.

وكان السيسي قد تحدث خلال أيام المؤتمر عن أرقام الإنفاق خلال السنوات الماضية، والتي وصلت إلى “أكثر من ٦ تريليونات جنيه للخروج من متاهة الفقر”، وفق قوله، وهو ما أثار تساؤلات عدة بين الناشطين عن مصدر تلك الأموال، وأين أنفقت؟ ولماذا لم يشعر بها المواطن الذي يعاني من غلاء الأسعار وارتفاع الضرائب؟

في السياق ذاته، دشن الناشطون حملة لحرق صور السيسي، اعتراضًا على سياساته الاقتصادية والسياسية، قائلين إنه “سرق خيرات البلد، واعتقل خيرة الشباب في السجون”، وذلك تزامنًا مع دعوات للتظاهر الجمعة ١٤ كانون الثاني/ يناير وحتى يوم ٢٥ ذكرى ثورة كانون الثاني/ يناير ٢٠١١.

ووجه صحفيون ومعارضون انتقادات حادة للمؤتمر، مشيرين إلى آلاف الشباب الذين تضيع أعمارهم في سجون السيسي بسبب معارضتهم لنظامه.

وممن وجه انتقادات للمؤتمر الصحفية سولافة سلام، التي نشرت سلسلة من التغريدات حول جلب الشباب بالطائرات والحافلات للمنتدى، كما عقدت مقارنة مع ذكرياتها حول الاعتقال والتنكيل، وعصب العينين، وتفتيشها ذاتيًا، وتعريتها أمام الضباط، ونومها على لوح من الصاج “معدن” لمدة عامين دون غطاء، بسبب أنها صحفية تدافع عن حقوق الإنسان.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *