الشرقاوي: استقالة الأزمي حركة بهلوانية حاول من خلالها لعب دور البطولة والمظلومية للهروب من المساءلة

ل ف

دخل الأستاذ الجامعي والمحلل السياسي، عمر الشرقاوي، على خط قضية استقالة إدريس الأزمي الإدريسي من رئاسة المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية وأمانته العامة واستقالة وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان والعلاقات مع البرلمان، المصطفى الرميد من حكومة سعد الدين العثماني.

وأفاد الشرقاوي، في تدوينة نشرها على صفحته الرسمية بموقع “فيسبوك”، “أن استقالة مصطفى الرميد مفهومة أخلاقية وواقعيا، بالنظر للأوضاع الصحية لوزير الدولة بعد العملية التي أجراها”.

فيما اعتبر في التدوينة ذاتها، أن ” استقالة الأزمي انتخابية وحركة بهلوانية في الدقائق الأخيرة من الولاية”، مضيفا أ”ن الأزمي ظل لعشر سنوات يتلذذ بالمناصب وزير منتدب في المالية، ثم جامع لثلاث مناصب انتخابية دفعة واحدة عمدة مدينة فاس بالإضافة إلى رئيس فريق ورئيس لجنة المالية وبرلماني، وقبل ساعات من نهاية الولاية يحاول لعب دور البطولة والمظلومية للهروب من المساءلة”.

واسترسل الشرقاوي في ختام تدوينته قائلا “كان على الأزمي أن يتحلى بالشجاعة ويقدم استقالته من البرلمان وعمودية فاس التي رجع بها عقودا للوراء لكن المنطق الديبشخي يرفض التنازل عن المهام صاحبة التعويضات”.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *