الصويرة تحطم كل أرقامها القياسية من حيث تدفق السياح خلال صيف 2022

نون بريس

حطمت مدينة الصويرة، خلال فصل الصيف الحالي، كل أرقامها القياسية من حيث معدل ملء فنادقها، المصنفة وغير المصنفة.

وبعيدا عن الطفرة الظرفية المنتظرة والمعلن عنها لما بعد فترة (كوفيد -19)، تعاين الصويرة الاعتراف، وبكل تألق، بصواب الخيارات الهيكلية والرائدة، والتي اختارت، بمبادرة وقيادة من جمعية الصويرة موكادور، منذ سنة 1991، أن تؤسس نهضتها وخصوصيتها عبر إضفاء الطابع العميق لتاريخها وغنى تراثها الثقافي، على سحر مآثرها وجمالية شواطئها.

وذكر بلاغ للمجلس الجماعي للصويرة، بأن المدينة كانت تضم سنة 1991، عشرة فنادق، بعرض يقل عن 500 سرير معتمد.

وفي المقابل، يتجاوز عدد المؤسسات بالصويرة اليوم 500 وحدة، ثلثاها عبارة عن رياضات فنادق، والثلث الآخر هو مؤسسات يمكن أن يصل عدد غرفها إلى 250 غرفة، أي ما يمثل في المجموع 9800 سرير في القطاع المهيكل، وتقريبا العدد نفسه في القطاع غير المهيكل.

واليوم تجني الصويرة، بجيناتها التي غداها وصاغها، منذ أزيد من ثلاثين سنة، الغنى الاستثنائي لتراثها المادي واللامادي، والانخراط الطوعي والناجح لكل تنوعاتها وبجودة عرضها الثقافي، ثمار رؤية متفردة وتنبئية، والتي تضيء جمالية مواقعها والتحضر النموذجي والمواطن لمجتمعها المدني، المطمئن والمرتاح لصواب خياراتها واستدامة مكتسبات تراكمت على مدى السنوات الأخيرة.

فضمن هذا الأفق، يتعين استيعاب الأثر الاستثنائي والنجاح على الصعيدين الوطني والدولي لبيت الذاكرة، وهو فضاء روحي وتراثي لحفظ وتثمين الذاكرة اليهودية – المغربية، والوحيد من نوعه بجنوب البحر الأبيض المتوسط، وفي بلاد الإسلام.

وتستقبل هذه الدار، التي حظيت بشرف زيارة صاحب الجلالة الملك محمد السادس، في 15 يناير 2020، أزيد من 1000 زائر في الأسبوع، مغاربة وأجانب من جميع الديانات، والأعمار والأجيال.

وهو إنجاز غير مسبوق يجسد كل معاني إعادة التأهيل الناجح للمدينة العتيقة للصويرة، وهو ورش غير مسبوق على وشك الانتهاء، والذي يندرج في إطار المخطط الملكي لإعادة تأهيل المدن العتيقة للمغرب.

ويتطلع الفاعلون في قطاع السياحة بالصويرة إلى أن تواكب هذه الدينامية السياحية لهذه السنة، الزيادة في عدد الرحلات الجوية مع أوروبا، والتي كان يصل عددها قبل (كوفيد) إلى 30 رحلة أسبوعية مباشرة، على الرغم من التدفقات الهائلة والتي تشهد ارتفاعا مستمرا وملموسا للسياحة الوطنية، كما تدل على ذلك آخر الاحصاءات المتعلقة بالوافدين على مدينة الرياح.

ويتطلع الفاعلون، أيضا، إلى ربط الصويرة بطريق سيار تربطها بالشبكة الوطنية للطرق السيارة، انطلاقا من مدينة طنجة.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.