الفوائد الصحية لنبتة “اللويزة”

نون بريس

تعتبر اللويزة من النباتات الطبية المنتمية للفصيلة الشفوية، ولها العديد من الأسماء الأخرى كالمليسة والمليسا وليمونية، وتسمى باللويزة نسبة إلى السيدة ماريا لويزا زوجة ملك إسبانيا تشارلز الرابع، ولعلّها قد زُرعت في حديقة قصرها في ذلك الوقت.

وتعود أصول نبتة اللويزة إلى أمريكا الجنوبية وانتشرت بكثرة في دول البحر الأبيض المتوسط أواخر القرن 18، لاسيما بعدما اكتشف سكان المنطقة فوائدها الطبية. فماذا تعرف عن فوائد اللويزة الصحية؟.

استخدمت عشبة اللويزة أو المليسا الليمونية من القدم في الطب البديل، وذلك بسبب القيم الغذائية والخصائص التي تتمتع بها، فهي عشبة ذات لون أخضر فاتح وطولها يصل إلى حوالي 2- 3 متر تقريبا، وتطلق رائحة جميلة جدا شبيهة بالليمون.

وبما أن عشبة اللويزة تتمتع بخصائص صحية عديدة فهذا يعني أن لها الكثير من الفوائد، إليك أهمها:

  1. تنظيف الجسم من السموم: يساعد تناول الشاي اللويزة على تنظيف الجسم من السموم، والتخلص من مستويات الجذور الحرة المتراكمة. حيث تحتوي عشبة اللويزة على مركبات فينولية (Phenolic compounds) تمتاز بخصائصها المضادة للأكسدة، والتي تعمل على التقليل من مستويات الجذور الحرة الضارة في الجسم، وبالتالي تنظيفه من الفضلات والسموم.
  1. تقوية الجهاز المناعي: بما أن من أهم فوائد اللويزة أنها تعمل على تنظيف الجسم من السموم، فهذا يعني أنها تساهم أيضًا في تقوية جهاز المناعة الخاص بالجسم. إذ أثبتت دراسة قدرة اللويزة على التقليل من خطر الإجهاد التأكسدي الناتج عن خصائص النبتة المضادة للأكسدة، ويساهم بدوره في زيادة فعالية عمل الجهاز المناعي، وبالتالي حماية الجسم من الإصابة بالأمراض المختلفة.
  1. تخفيف الوزن الزائد: واحد من الفوائد المهمة لعشبة اللويزة أنها تساعد حقًا في عملية التنحيف وفقدان الوزن من خلال التأثير على هرمونات معينة متعلقة بالشهية. حيث وجدت دراسة أنها تعمل على كبح الشهية، وبالتالي التقليل من الرغبة في الطعام وبالأخص الحلويات، وهذا يعني أن شرب شاي اللويزة بين الوجبات من شأنه أن يساعدك في تقليل كمية الطعام المتناولة لاحقًا خلال اليوم.
  1. التقليل من التوتر: يساعد استخدام عشبة اللويزة في تعزيز مشاعر الراحة والاسترخاء، الأمر الذي من شأنه أن يساهم في خفض أعراض ومستويات التوتر التي تشعر بها. كما تمتلك هذه العشبة خصائص تساعد في استرخاء الجهاز العصبي والتقليل من تشنج العضلات، مما يعمل على التقليل من التوتر بشكل عام.
  1. تقوية العضلات: تعد اللويزة الرفيق المثالي خلال التمارين الرياضية أو بعدها، حيث أظهرت دراسة أن الخصائص المضادة للأكسدة في اللويزة تقلل الضرر المحتمل أن يلحق بالعضلات خلال التمارين الرياضية دون إحداث أي خلل في نمو الكتلة العضلية وزيادة قدرة الجسم على التحمل.

من جهة أخرى، يوجد بعض المخاطر المرتبطة بتناول اللويزة في ما يأتي:

تسبب اللويزة التهاب في الجلد كرد فعل تحسسي خفيف والذي يكون على شكل طفح جلدي موضعي واحمرار، لذا ينصح قبل استخدامها بوضع القليل منها على الجلد وانتظار مدة ساعة لمعرفة ما إذا كنت تتحسس منها. كما يجب تجنب استخدام اللويزة من قبل مرضى الكلى؛ لأنها تحتوي على بعض المركبات التي تزيد تهيج الكلى.

ةيجب أيضا تجنب تناول اللويزة من قبل الحوامل؛ لأنها قد تسبب انخفاض في زيادة الوزن أو تؤثر على نمو وتطور الجنين. وكذا من قبل النساء المرضعات؛ لأنه لا توجد أدلة كافية حول انتقال المواد الكيميائية الموجودة في اللويزة عبر الحليب وتأثيرها على الطفل.

ويشار إلى أنه لا يوجد أدلة كافية حول التفاعلات الدوائية مع عشبة اللويزة.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *