الكونفدرالية الديمقراطية للشغل تحمل حكومة العثماني مسؤولية استهداف الحريات النقابية بالمغرب

نون بريس

دعت الكونفدرالية الديمقراطية للشغل مناضليها للحضور بكثافة في المسيرة الوطنية المقررة يوم 23 فبراير 2020 بالدار البيضاء.

ونددت الهيئة النقابية ، في بلاغ لها بـ”استمرار الهجوم على الحريات النقابية مطالبة الحكومة بتحمل مسؤوليتها في فرض احترام القانون و حل النزاعات الاجتماعية”.

وعبرت النقابة عن تضامنها “المطلق” و مساندتها لكريم السعيدي عضو المجلس الوطني للنقابة الوطنية للجماعات الترابية و التدبير المفوض الذي صدر في حقه حكم من طرف المحكمة الابتدائية بوجدة، “و التي تنضاف بحسبها إلى المحاكمات و المتابعات في حق الإخوة عبد الحق حيسان و عبد الله رحمون و غيرهم مما يؤكد استهداف الكونفدرالية الديمقراطية للشغل و مناضليها بسبب مواقفها الثابتة و المبدئية”.

وكانت الجبهة الاجتماعية المغربية المكونة من إطارات سياسية ونقابية وجمعوية وحقوقية، وشبابية،قد دعت للاحتجاج يوم 20 فبراير المقبل، في مجموعة من المدن، بالإضافة إلى مسيرة وطنية بالدار البيضاء في 23 فبراير المقبل، وذلك احتجاجاً على الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية و”التراجعات التي تعرفها عدد من القطاعات الاجتماعية”.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *