المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان تدافع عن قرار إسبانيا ترحيل المهاجرين السريين إلى المغرب‎

نون بريس

في حكم مفاجئ، اعتبرت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، أن إسبانيا لم تنتهك حقوق الإنسان بطردها لمهاجرين غير نظاميين من مدينة مليلية المحتلة دون أي قرار إداري أو قضائي، وهو الحكم الذي يتناقض مع حكم سابق صدر سنة 2017، سبق وأدان مدريد.

ورأت المحكمة أن اسبانيا لم تنتهك الاتفاقية الأوروبية لحقوق الانسان باتخاذها هذا الإجراء، في حق مهاجر من مالي وآخر من كوت ديفوار كانا تقدما بشكاية ضد إسبانيا سنة 2015 أمامها.

وترى المحكمة أن “أصحاب الشكاية هم الذين وضعوا أنفسهم في وضع غير قانوني عندما حاولوا عمداً، في 13 غشت 2014، الدخول إلى إسبانيا عن طريق اجتياز إجراءات الحماية عند حدود مليلية في مواقع غير مصرح بدخولها وضمن مجموعة كبيرة، مستغلين تأثير الجماعة واستخدامهم للقوة”.

وأضافت أن المشتكيان قررا “عدم اللجوء إلى الطرق القانونية القائمة والتي تتيح دخول الأراضي الإسبانية بطريقة قانونية” مشيرة إلى أن “غياب القرار الفردي بالإبعاد وترحيل هذين المهاجرين فورا مبرران بفعل عدم استخدامهما مسارات الدخول الرسمية القائمة لهذه الغاية وما حصل لهما كان نتيجة مباشرة لسلوكهما”.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *