المعرض الدولي للنشر والكتاب يخصص حيزا كبيرا للأطفال

صبرين ميري

يعتبر معرض الدار البيضاء الدولي للكتاب أحد أكبر المهرجانات الثقافية للكتاب التي تشهدها المملكة المغربية على المستوى الوطني والدولي. حيث يقام في29 من شهر مارس من كل عام لمدة عشر أيام بالعاصمة الاقتصادية الدار البيضاء تحت إشراف وتنظيم المندوبية العامة للمعارض بالتشارك مع وزارة الثقافة بالمملكة المغربية المغربية برعاية الملك محمد السادس، وتبلغ مساحة المعرض 23800 م2 مما يجعله من أهم الملتقيات الثقافية للإلتقاء بكافة الفعالياتالاجتماعية والثقافية بمختلف توجهاتها الفكرية والأدبية منمؤلفين و رسامين  وناشرين وفنانين إضافة إلى جمهور المعرض الكبير.

يخصص المعرض الدولي للنشر والكتاب المقام حاليا بالعاصمة الاقتصادية للمملكة الدار البيضاء، عشرات الأروقة الخاصة بكتب الأطفال والوسائل التعليمية.

وتتنوع الكتب المعروضة في جل الأروقة التي يؤثثها ناشرون من دول عربية وأوروبية وكذا آسيوية بين القصص والكتب المدرسية والدينية، بثلاث لغات “العربية والفرنسية والإنجليزية”.

وحرصت مجموعة من الأسر على اصطحاب أبنائها، بينما نظمت المؤسسات التعليمية وجمعيات الشؤون الاجتماعية والثقافية بعدد من المدن رحلات إلى هذا المعرض المشيد أمام معلمة “مسجد الحسن الثاني”.

ويقدم جناح إسبانيا في المعرض مجموعة مختارة من الإنتاج التحريري الإسباني خلال العام الماضي، في جميع المجالات، سواء باللغة القشتالية أو اللغات الرسمية الأخرى في إسبانيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *