المقاومة تكبد الاحتلال الصهيوني خسائر مادية كبيرة وعدد القتلى في صفوف الكيان يصل لـخمسة

نون بريس

ارتفع إلى 5 عدد القتلى الإسرائيليين بصواريخ المقاومة الفلسطينية التي تجاوزت 230 صاروخا، بعد الإعلان فجر اليوم الأربعاء عن مقتل سيدة وطفلها في مدينة اللد إثر سقوط رشقات صاروخية على المدينة.
وأعلنت سرايا القدس -الذراع العسكرية لحركة الجهاد الإسلامي- عن توجيه ضربة بـ100 صاروخ تجاه تل أبيب وعسقلان وبئر السبع وسديروت، وذلك ردا على استهداف الأبراج السكنية في غزة.
وأكدت في تصريح مقتضب، منتصف ليل الثلاثاء، أنها “دكت مدينة عسقلان (شمال قطاع غزة) برشقة صاروخية مُركزة، وصاروخ من طراز “بدر 3”.
وفي السياق ذاته، قال الأمين العام للحركة زياد النخالة إن حركته ماضية في المعركة (مع إسرائيل)، وأضاف -في تصريح نشرته الحركة عبر قناتها على تطبيق “تليغرام”- أن الحركة “ماضية في هذه المعركة”، وستستمر في المقاومة.

وخلّف القصف الصاروخي الذي نفّذته فصائل المقاومة حتى الآن 5 قتلى إسرائيليين، منهم اثنان في عسقلان (جنوب)، وثالث في مدينة “ريشون لتسيون” (وسط)، والاثنان الباقيان سقطا في مدنية اللد، إضافة إلى 26 جريحا بينهم إصابات وصفت بالحرجة، بحسب صحيفة “يديعوت أحرونوت”.
وقال مسؤول حكومي إسرائيلي وآخر في قطاع الطاقة لرويترز إن خطا لأنابيب الوقود مملوكا لشركة حكومية إسرائيلية، أصيب في هجوم صاروخي من غزة مساء الثلاثاء.
وأظهر مقطع فيديو بثته القناة 12 بالتلفزيون الإسرائيلي ألسنة اللهب تتصاعد مما يبدو أنه مستودع ضخم للوقود بالقرب من مدينة عسقلان الساحلية جنوب تل أبيب.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *