الهيئة الوطنية للتقنيين تصعد ضد الحكومة وتقرر خوض إضراب وطني  نهاية الشهر الجاري

نون بريس

في خطوة تصعيدية جديدة ضد الحكومة أعلنت الهيئة الوطنية للتقنيين بالمغرب أنها ستحمل الشارة الحمراء يومي 27 و28 ماي الجاري تضامنا مع التقنيين، الذين وصفتهم ب”أكباش الفداء”، قبل إضرابها المقرر خوضه يومي 29 و30 من نفس الشهر، احتجاجا على أوضاعهم المزرية ومن أجل الضغط لتحقيق مطالبهم، ووقفة احتجاجية أمام مقر وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء يوم الخميس 30 ماي 2019 احتجاجا على الاقتطاع من أجور المضربين.

 وجدد المجلس الوطني في بلاغ له ، “استهجانه واستنكاره للمضايقات والتعسفات والاعتداء ات اللفظية والجسدية والمتابعات، على عدد من التقنيين،  بسبب ممارستهم لمهامهم وغياب للحماية القانونية لهم.

ويطالب التقنيون، الحكومة بإصلاح منظومة الترقي وتوحيدها بين كافة القطاعات العمومية والمؤسسات العمومية والجماعات الترابية؛ مع اعتماد أربع سنوات عوض 6 بالنسبة لامتحانات الكفاءة المهنية وخمس سنوات للترقية في السلم بالأقدمية، على ألا تتجاوز في جميع الأحوال ثمان سنوات، ورفع حصيص الترقي إلى 66 في المائة سنويا وإلغاء الامتحانات الشفوية المهنية؛ وكذا إحداث درجتي تقني رئيس من الدرجة الثانية والأولى المرتبتين خارج السلم، وفتح المجال أمام التقنيين لشغل مناصب المسؤولية؛ بالإضافة لتسوية الوضعية الإدارية والمادية لحاملي مختلف الديبلومات التقنية للمنتمين للسلالم الدنيا وللتقيين حاملي الديبلومات والشواهد العليا واعتماد آخر وضعية إدارية للموظفين والمستخدمين لحصول على التقاعد في كل صناديق التقاعد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *