الوفا: يستحيل أن نسكت على التلاعب في أسعار المحروقات

ي.ش

طمأن محمد الوفا الوزير المكلف بالشؤون العامة والحكامة، أمس الثلاثاء، المواطنين الذين تسربت إليهم مخاوف من أن يؤدي قرار التحرير النهائي لأسعار المحروقات (الذي دخل إلى حيز التنفيذ أمس الثلاثاء) إلى نتيجة عكسية تعمل على “حرق” جيوبهم.

وشدد الوفا، أثناء حديثه أمام البرلمانيين خلال جلسة الأسئلة الشفوية في مجلس النواب، أمس الثلاثاء، على أن المغرب قد أزال من على عاتقه “كابوسا” بالدخول في تحرير أسعار المواد البترولية، مؤكدا أن فرق المراقبة تعمل على ممارسة مهامها في جميع أنحاء المملكة للوقوف على مدى احترام المحطات للأسعار.

وقال الوفا “نحن بالمرصاد لأي تجاوزات، وحنا ضابطين شغلنا ويستحيل نسكتو على التلاعب”، مشيرا إلى أن محطات الوقود ملزمة بإشهار أسعارها للتمكن من قراءتها على بعد 700 متر، في أفق وضع لوحات على الطريق السيار تشهر أسعار بيع كل محطة للوقود.

وأكد الوفا، أن رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، قد اتصل به أمس الثلاثاء على الساعة السابعة والنصف صباحا للاطمئنان على مستوى أسعار المحروقات، والتي تعمل لجان المراقبة على مراقبتها، الأمر الذي يدخل، حسب الوفا، ضمن الاحتياطات، التي تتخذها الحكومة لتجنب استغلال التجار لهذا التحرير ضد المستهلكين والاقتصاد الوطني، حسب ما أوضح الوزير.

وشدد الوزير على أن الحكومة صارمة في مواكبة عملية تحرير الأسعار، ومدى احترام الشركات للاجراءات المصاحبة لها، مهددا باغلاق المحطات غير الملتزمة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *