اليازغي : السعودية دعمت الملف الثلاثي المشترك لأن استمرار نظامها مرتبط بالدعم الأمريكي

ل ف

بعد فوز الملف الثلاثي على حساب الملف المغربي من أجل استضافة المونديال 2026،تصاعدت الأصوات التي تنادي بإعادة النظر في علاقات المغرب مع بعض الدول العربية التي دعمت الملف الثلاثي و على رأسها السعودية التي أعلنت دعمها المباشر للملف الأمريكي-الكندي -المكسيكي بدل الملف المغربي الذي من المفترض أنه ترشيح لبلد مسلم أقرب إلى السعودية من أمريكا.

وهو الأمر الذي أثار غضب النشطاءنخاصة وأن السعودية لم تكتف بإعطاء صوتها وحدها للملف الثلاثي بقيادة أمريكا، بل عملت جاهدة من أجل ضمان أصوات الاتحادات الأسيوية، وكذا أصوات بعض الاتحادات من خارج القارة الأسيوية.

و اعتبر  الدكتور “منصف البازغي”، الباحث في السياسات الرياضية أن العامل الحاسم في فوز الملف الثلاثي لم يكن على حساب البنية التحتية بقدر ما كان الأمر الحاسم وهو التهديدات التي أطلقها ترامب بشكل فعلي و واقعي على عدد من الدول.

وأكد اليازغي في تصريح لـ”نون بريس” أن تهديدات ترامب أثارت مخاوف عدد من الدول خاصة و أن العالم يعلم أنه يفي دائما بتهديداته، وخير دليل على ذلك هو نقل السفارة الإسرائيلية إلى القدس، وكذا الإجراءات الجمركية التي فرضتها أمريكا مع عدد من الدول .

وأضاف قائلا :”إن تهديدات ترامب كانت واضحة خصوصا بالنسبة للدول التي تتلقى مساعدات مالية مباشرة كالأردن على سبيل المثال أو الدول التي تتلقى مساعدات عسكرية كمصر،وهناك دول استمرارها و استمرار نظامها قائم على الدعم الأمريكي كالسعودية وهو ما دفعها لاتخاد هذا القرار و دعم الملف الأمريكي”.

وأوضح المتحدث ذاته،أن بوادر خسارة المغرب انطلقت مند يوم أمس و لم تظهر إلى غاية التصويت الأخيرنو هو الامر الذي يؤكد أن تهديدات ترامب هي التي شكلت منعطفا في التصويت على الملف الثلاثي على حساب الملف المغربي من أجل استضافة المونديال 2026.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *