اليونيسف تحذر من كارثة تواجه الأطفال في المناطق المتأثرة بالجفاف الشديد

ل ف

حذرت منظمة اليونيسف من إمكانية أن يموت الأطفال في القرن الأفريقي ومنطقة الساحل بأعداد كبيرة ما لم يتم توفير دعم عاجل، حيث يتلاقى سوء التغذية الحاد مع خطر الإصابة بالأمراض المنقولة عن طريق المياه.

وجاء في بيان للمديرة التنفيذية لليونيسف، أن التاريخ يبين أنه عندما تترافق المستويات المرتفعة من سوء التغذية الحاد الوخيم لدى الأطفال مع تفشي الأمراض المميتة مثل الكوليرا أو الإسهال، فإن وفيات الأطفال ترتفع بشكل كبير ومأساوي.

وحذرت من أن ملايين الأطفال، في جميع أنحاء القرن الأفريقي والساحل، ” على بعد مرض واحد فقط من حدوث كارثة”.

وبحسب اليونيسف فإنه في غضون خمسة أشهر، ارتفع عدد الأشخاص المتضررين من الجفاف في إثيوبيا وكينيا والصومال الذين لا يحصلون على المياه الصالحة للشرب بنسبة 70 في المائة إلى ما مجموعه 16.2 مليون شخص (بين فبراير ويوليوز)، مما يعرض الأطفال وعائلاتهم لخطر الإصابة بأمراض مثل الكوليرا والإسهال، بصورة متزايدة.

ويؤدي الجفاف والصراع وانعدام الأمن، في بوركينا فاسو وتشاد ومالي والنيجر ونيجيريا، إلى انعدام الأمن المائي، حيث يواجه 40 مليون طفل مستويات مرتفعة إلى مرتفعة للغاية من التأثر بالمياه (يرتبط التأثر بالمياه بمخاطر ندرة المياه المادية – إجهاد المياه الأساسي؛ التقلبات الموسمية والفصلية؛ انخفاض المياه الجوفية والجفاف – ومستوى خدمة المياه).

ووفقا لأحدث بيانات منظمة الصحة العالمية، يموت عدد من الأطفال بالفعل بسبب المياه غير المأمونة ومرافق الصرف الصحي في منطقة الساحل أكثر من أي جزء آخر من العالم.

ويعتمد معظم سكان القرن الأفريقي على المياه التي يقدمها الباعة على شاحنات أو عربات تجرها الدواب. ولم تعد أسر عديدة تقدر على تحم ل تكاليف المياه في المناطق الأكثر تضررا من الجفاف.

وبحسب اليونسيف ففي كينيا، شهدت 23 مقاطعة ارتفاعات كبيرة في أسعار المياه، تصدرتها منطقة مانديرا بنسبة 400 في المائة، وغاريسا بنسبة 260 في المائة مقارنة بشهر يناير 2021.

وفي إثيوبيا، تضاعفت تكلفة المياه في منطقة أوروميا، خلال شهر يونيو من هذا العام، وزادت بنسبة 50 في المائة في المنطقة الصومالية مقارنة ببداية الجفاف في أكتوبر 2021.

أما في الصومال، فقد ارتفع متوسط أسعار المياه بنسبة 85 في المائة في جنوب مودوغ، وبنسبة 55 و75 في المائة على التوالي في بورهاكابا وسيل بيردي، مقارنة بالأسعار في يناير 2022.

ووفقا لليونيسف، يعاني أكثر من 2.8 مليون طفل في كلتا المنطقتين بالفعل من سوء التغذية الحاد الوخيم، مما يعني أنهم أكثر عرضة للوفاة بنسبة 11 مرة من جراء الأمراض المنقولة بالمياه مقارنة بالأطفال الذين يحصلون على تغذية جيدة.

وفي الصومال، تم الإبلاغ عن تفشي الإسهال المائي الحاد والكوليرا في جميع المناطق المتضررة من الجفاف تقريبا، حيث تم الإبلاغ عن 8,200 حالة في الفترة الواقعة بين يناير ويونيو، أي أكثر من ضعف عدد الحالات المبلغ عنها خلال نفس الفترة من العام الماضي.

وذكرت اليونيسف أنها عالجت مع شركائها- في الفترة الواقعة بين يونيو 2021 ويونيو 2022 أكثر من 1.2 مليون حالة إسهال لدى الأطفال دون سن الخامسة في أكثر المناطق تضررا من الجفاف في إثيوبيا.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.