انخفاض مبيعات الإسمنت بالمغرب إلى 15% يهدد مصير الشركات المنتجة

محمد كادو

عرف سوق مبيعات الاسمنت بالمغرب تراجعا كبيرا، في شهر مارس الماضي، حيث انخفض حجم المبيعات إلى أكثر من “15” بالمئة خلال ما شهده الشهر الماضي، في مجموع حجم المبيعات على مستوى جهات المملكة “12”.

وحسب ما أكدت صحيفة “ليكونوميست الإقتصادية”، فإن مبيعات الإسمنت تراجعت بنسبة “15” بالمائة في شهر مارس “2018”، حيث شهدت جهة الدارالبيضاء سطات أكير انخفاض لحجم المبيعات، بلغ معدل الإنخفاض فيها إلى “10.6”بالمائة مقارنة بشهر مارس للسنة الماضية، حيث تم بيع أكثر من “800” ألف طن، في حين تم بيع “700” ألف طن من الإسمنت في الجهة في نهاية شهر مارس للعام الحالي، لتسجل بذلك الجهة انخفاضا كبيرا في حجم مبيعات الإسمنت، بالجهة التي تحتل الصدراة على المستوى الوطني من ناحية المبيعات.

وعرفت الجهات الأخرى من المملكة تراجعا كبيرا في حجم مبيعات الإسمنت، حيث إنخفض سوق المبيعات بجهة الرباط سلا القنيطرة إلى “19.45”، ومكناس فاس بنسبة أقل من “36” في المائة من المبيعات مقارنة مع نفس الفترة من السنة الماضية.

وحسب نفس الصحيفة ، فإن هذا الإنخفاض في مبيعات الإسمنت خلق نوعا من القلق لدى الشركات المنتجة للإسمنت، حيث عبرت عن قلقها من استمرار تراجع في حجم المبيعات خلال الأشهر المقبلة.

وتعزى” الصحيفة” المهتمة بالاقتصاد، أسباب تراجع نسبة البيع في سوق الإسمنت بالمغرب خلال شهر مارس والأشهر الثلاثة الأخيرة، إلى التساقطات المطرية التي أوقفت العديد من المشاريع في عدد من جهات المملكة، إضافة إلى تأخر مدة إنجاز بعض المشاريع مما جعل مستوى الطلب على الإسمنت ينخفض نتيجة توقف الأشغال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *