انفجار يستهدف موكب رئيس الوزراء الفلسطيني في غزة

أ.ر

استهدف انفجار الثلاثاء موكب رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله في بيت حانون بعد دخوله إلى قطاع غزة ما أوقع سبعة جرحى، وسدد ضربة جديدة لعملية المصالحة الفلسطينية المتعثرة أساسا بين حركتي فتح وحماس.

لم يصب الحمد الله أو أي من أعضاء وفده ومن بينهم رئيس المخابرات الفلسطينية ماجد فرج، وفق مسؤول أمني في الوفد.

وأكدت وكالة الأنباء الفلسطينية “وفا” نجاة الحمد الله وفرج “من محاولة اغتيال استهدفت موكبهما في منطقة بيت حانون” شمال قطاع غزة، موضحة ان الانفجار طال آخر مركبتين في الموكب، وان “المنفذين استهدفوا الموكب باطلاق النار بعد وقوع التفجير”.

وأوضح أن “حركة حماس – ومن منطلقها الوطني والأخلاقي والإنساني- تفرق بين الاختلاف السياسي والتباين في المواقف فيما يتعلق بأداء الحكومة وممارستها بشأن تطبيق تفاهمات المصالحة، وإنهاء أزمات ومشاكل غزة، وبين مثل هذه الأحداث المعزولة والمرفوضة وطنيا”.

وأشار رئيس المكتب السياسي لحماس، إلى أن حركته “تدعم الجهود التي تبذلها الأجهزة الأمنية لمعرفة الجهة التي تقف وراء عملية التفجير”، منبها خلال اتصاله مع الوفد المصري، إلى ضرورة “عدم تسرع الإخوة في فتح في اتهام حماس والتحلي بالمسؤولية الوطنية، ومغادرة مربع المناكفة والجزافية في توزيع التهم، خاصة أن هذا الحادث وعملية التفجير تستهدفنا جميعا”.

وشدد على أن الحمد الله، “بجانب كونه رئيس الوزراء فهو ضيف على أهله وإخوانه في غزة العزة الحريصة والأمينة على دم كل فلسطيني في غزة أو رام الله”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *