باحثون مغاربة يطورون أجهزة للتنفس الاصطناعي ويعلنون عن دخولها التجارب السريرية

شيماء

أعلن مجموعة من الباحثين المغاربة، ينتمون لمعهد “أبحاث الطاقة الشمية”، و”الطاقات الجديدة”، و”مجمع الطاقة الخضراء”، و “جامعة محمد الخامس”، عن تطوير أجهزة تنفس اصطناعي، دخلت مرحلة التجارب السريرية هذا الأسبوع.

وحسب بلاغ صادر عن فريق الباحثين فإنهم تمكنوا من إنتاج هذه المعدات في وقت قياسي، ب 80 في المائة من المكونات المحلية المغربية، وذلك بغية دعم النظام الصحي.

وكشف الفريق في بلاغه أن هذه الأجهزة المغربية الصنع بطاقة إلكترونية متطورة تضم مميزات عديدة يحتاجها المهنيون في قطاع الصحة، منها أربع أنواع من التنفس الاصطناعي، الموجهة لمساعدة الأمراض على التنفس.

وتشمل هذه المعدات على أجهزة استشعار للكشف عن احتياجات المرضى الذين يعانون من صعوبة أو مشاكل في التنفس.

ووقع الباحثون المغاربة محلية صناعية ومالية من أجل تطوير إنتاجهم، وشركات أخرى مع دول من إفريقيا جنوب الصحراء، من أجل مواكبتها في تطوير قدراتها، ونقل المعرفة إليها.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *