باحثون يحذرون من سيناريوهات كارثية ويطالبون بالصرامة لتطبيق الحجر المنزلي

غ.د

أطلقت دراستان استشرافيتان من سيناريوهات كارثية لانتشار وباء كورونا إذا لم تطبق إجراءات الحجر المنزلي بالصرامة اللازمة حول العالم، واضطرت بعض الحكومات لنشر قواتها بعد تساهل الناس في الالتزام بالحجر.

وقال الباحثون في الدراسة الأولى التي أعدها فريق من باحثي جامعة إمبريال كوليج في بريطانيا، إنه حتى مع تطبيق إجراءات العزل والحجر الصحي في الولايات المتحدة فإن الفيروس قد يقتل أكثر من مليون شخص. وأن الحاجة إلى أجهزة التنفس الصناعي ستفوق ما يتوفر في الولايات المتحدة بمقدار ثمانية أضعاف، وقد يصل العدد الإجمالي للوفيات في العالم إلى 45 مليونا.

أما في حال تطبيق ما أسمته الدراسة سيناريو القمع في تطبيق هذه الإجراءات، فإن عدد الوفيات قد يتوقف عند بضعة آلاف في الولايات المتحدة، ولا تتجاوز الحاجة إلى أجهزة التنفس الصناعي ما هو موجود في البلاد.

وفي إيران، وضعت دراسة أعدتها جامعة “شريف” للتكنولوجيا ثلاثة سيناريوهات، حذر أسوؤها من أن عدم التزام الناس بالحجر المنزلي والاعتماد فقط على الإمكانات الصحية للبلاد، قد يرفع عدد الوفيات في البلاد إلى 3.5 ملايين، وعدد الإصابات إلى 4 ملايين.

أما السيناريو الأقل سوءا فتوقع أن التزام المواطنين بنحو 80 في الماءة من الإجراءات الحكومية سيؤدي إلى إصابة 120 ألفا ووفاة 12 ألفا.

وتتلاحق المطالب في مختلف دول العالم بالتزام المنازل، حيث تحولت البيانات الرسمية اليومية إلى مناشدة واسعة النطاق بتطبيق مشدد للحجر المنزلي.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *