باحثون يزعمون العثور على مستخلص طبيعي يمكنه علاج الصلع!

ل ف

يزعم باحثون تايلانديون أنهم عثروا على مستخلص من أشجار المنغروف يمكنه أن يعالج الصلع.

وأوضحت دراسة صغيرة أجريت على 50 شخصا يعانون من الثعلبة الأندروجينية، الشكل الأكثر شيوعا للصلع أن المستخلص يوقف تساقط الشعر ويعزز نموه أيضا.

وتحتوي المادة المسماة Avicennia Marin على المادة الكيميائية الرئيسية Avicequinon-C.

ويُعتقد أن هذا المركب النشط يعكس تساقط الشعر عن طريق التدخل في الإنزيمات التي تؤدي إلى ارتفاع مستويات الهرمونات التي تسبب الصلع.

ويأمل الباحثون أن تساعد النتائج الأشخاص الذين يعانون من الثعلبة الأندروجينية، على عكس تساقط الشعر.

وكان العلماء من جامعة Chulalongkorn يدرسون Avicequinon-C لسنوات، وفازوا مؤخرا بجائزة من المجلس الوطني للبحوث في تايلاند.

واختُبر المستخلص على 50 مشاركا من الذكور والإناث يعانون من الثعلبة الأندروجينية، الذين وضعوا المادة على فروة الرأس كل يوم.

وصور الباحثون التايلانديون التقدم الذي أحرزه المشاركون الخمسون بانتظام، وشهدوا تحسينات عالمية ملحوظة.

وقال البروفيسور وان تشاي ديكنامكول، من كلية العقاقير وعلم النبات الصيدلاني، إنه بصرف النظر عن منع تساقط الشعر، فإن المادة تعزز أيضا نمو الشعر. واكتشفنا أن لها العديد من الفوائد. أولا، تمنع الإنزيمات من إنتاج هرمونات تساقط الشعر، وثانيا، يمكن أن تساعد أيضا في إنتاج البروتين الذي يحفز نمو الشعر.

واشترت شركة خاصة براءة اختراع التكنولوجيا لتحويلها إلى منتج تجاري، والذي قد يكون متاحا في السوق في غضون 6 أشهر.

وأضاف البروفيسور وان تشاي: “سيتم اختبار مستخلص المنغروف على المزيد من المتطوعين قبل الموافقة عليه رسميا من قبل إدارة الغذاء والدواء في تايلاند. فحصنا أكثر من 50 مستخلصا عشبيا وأكثر من 20 مادة نقية، ووجدنا أن مستخلص Avicennia Marin يحتوي على العنصر النشط avicequinone C، الذي يثبط الإنزيم الذي ينتج هرمونات تساقط الشعر. كما يساعد مستخلص Avicennia Marin في بناء البروتينات التي يمكن أن تعزز نمو الشعر أيضا. وبذلك يساعد في حل مشكلة تساقط الشعر نهائيا”.

وتتكون العديد من منتجات مستحضرات التجميل التي يُزعم أنها تعالج تساقط الشعر في الغالب من عقاقير مركبة كيميائيا، ما قد يتسبب في آثار جانبية غير مرغوب فيها خاصة الحساسية والتهاب الجلد وتؤثر على نظام الجسم.

ويُعرف الصلع الأندروجيني بأنه الاسم العلمي للصلع المرتبط بالعمر، ويتميز بانحسار خط الشعر وكذلك ترقق الشعر في فروة الرأس. وهو ناتج عن مستويات عالية من الهرمونات القوية التي تسمى الأندروجينات، بما في ذلك ديهدروتستوستيرون، وهي سلائف لهرمون الذكورة التستوستيرون.

وغالبا ما يتأثر الرجال في العشرينات من العمر بهذه الحالة، ويعاني زهاء نصف الذكور منها في سن الخمسين. وتميل النساء إلى إظهار الأعراض فقط في الأربعينيات من العمر، ويؤثر على النساء أقل من الرجال.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *