باحثون يكشفون عن نظام غذائي يحافظ على القوة الذهنية

ل ف

كشفت دراسة جديدة أن تناول نظام غذائي متوسطي قد يحافظ على قوتك الذهنية في سنواتك الذهبية.

ووفقا لتقرير جديد صادر عن اسكتلندا، فإن الأشخاص الذين يتّبعون النظام الشعبي – المليء بالخضروات والفواكه والفاصوليا والحبوب الكاملة والدهون الصحية – يتمتعون بوظيفة إدراكية أفضل في حياتهم اللاحقة.

وجرى استجواب مجموعة تجاوز عددهم 500 مسن حول عاداتهم الغذائية، وأعطيوا سلسلة من تحديات الذاكرة والتفكير. وسجل أولئك الذين اتبعوا حمية البحر الأبيض المتوسط ​​عن كثب، خاصة عن طريق تناول الكثير من الخضار الورقية الخضراء والقليل من اللحوم الحمراء، نتائج أفضل إلى حد ما.

ولكن لا يبدو أن هناك علاقة بين النظام الغذائي وتحسين صحة الدماغ الجسدية، مثل زيادة حجم المادة الرمادية.

ويقول الباحثون إنه من الممكن أن يؤثر النظام الغذائي على مناطق معينة من الدماغ لا يمكن رؤيتها، من خلال التصوير العصبي للعضو بأكمله.

ويشتمل نظام البحر الأبيض المتوسط ​​الغذائي التقليدي على الكثير من الخضار والفواكه والفاصوليا والحبوب الكاملة، والكثير من الدهون الصحية مثل زيت الزيتون. ويحتوي على كميات معتدلة من الأسماك وبعض الدجاج ومنتجات الألبان وقليل جدا من السكر أو اللحوم الحمراء.

ولعقود من الزمان، رُبط بكل شيء بدءا من الحماية من مرض السكري ومرض باركنسون، إلى تقليل مخاطر الإصابة بالسرطان وأمراض القلب والسكتات الدماغية.

وفي دراسة حديثة برعاية Age UK ومجلس البحوث الطبية، اختبر العلماء في جامعة إدنبرة مهارات التفكير لأكثر من 500 شخص يبلغون من العمر 79 عاما.

وأعطي المشاركون اختبارات الذاكرة والمفردات وحل المشكلات، وأجريت مقابلات معهم حول عاداتهم الغذائية، وكذلك التصوير بالرنين المغناطيسي لنحو 350 شخصا لجمع البيانات حول هياكل أدمغتهم وتشكيل نموذج إحصائي للمقارنة.

ووفقا للدراسة، التي نُشرت في مجلة Experimental Gerontology، فإن الالتزام بحمية البحر الأبيض المتوسط ​​له علاقة صغيرة ولكن إحصائية بأعلى الدرجات.

وكان هذا صحيحا حتى عند حساب معدل الذكاء في مرحلة الطفولة، ومستوى النشاط والتدخين والحالات الصحية الأخرى.

وقال الباحثون إن الارتباط يبدو أقوى بالنسبة لأولئك الذين يأكلون الكثير من الخضار الورقية الخضراء والقليل من اللحوم الحمراء، ما يشير إلى أن هذه أجزاء مهمة من النظام الغذائي.

ومن الغريب أن فوائد قوة التفكير التي كانت واضحة في درجات الاختبار لم تكن واضحة في التصوير بالرنين المغناطيسي.

ولم يكن هناك حجم أكبر من المادة البيضاء أو الرمادية، أو علامات هيكلية أخرى لوظيفة دماغية أفضل.

وقالت المعدة الرئيسية جيني كورلي، باحثة ما بعد الدكتوراه في قسم علم النفس بجامعة إدنبرة: “في عينتنا، لم يتم حساب العلاقة الإيجابية بين نظام البحر الأبيض المتوسط ​​الغذائي ومهارات التفكير من خلال وجود بنية دماغية أكثر صحة، كما قد يتوقع المرء”.

واختيرت الموضوعات من Lothian Birth Cohort 1936، والتي تتكون من أفراد ولدوا في عام 1936 وشاركوا في المسح العقلي الاسكتلندي لعام 1947.

وفي حين كانت هذه الدراسة واحدة من أولى الدراسات التي تتضمن التصوير العصبي، إلا أنها تتبع بحثا سابقا يربط نظام البحر الأبيض المتوسط ​​الغذائي بوظيفة معرفية أفضل.

وفي يناير، وجد فريق من المركز الطبي بجامعة راش في شيكاغو، أن إضافة الأطعمة من نظام غذائي غربي نموذجي – مثل البيتزا والحلوى واللحوم المصنعة – عكس الفوائد المعرفية من حمية البحر الأبيض المتوسط.

وفحصت الدراسة أكثر من 5000 من كبار السن على مدى ثلاث سنوات ووجدت أن أولئك الذين تمسكوا بحمية البحر الأبيض المتوسط ​​لديهم أدمغة أصغر بحوالي ست سنوات من أقرانهم، الذين استسلموا للرغبة الشديدة في تناول الوجبات السريعة.

ووجد تقرير نُشر في عام 2020 في مجلة Gut، أن كبار السن الذين اتبعوا النظام الغذائي لمدة عام، أظهروا فقدانا إدراكيا أبطأ، بما في ذلك فقدان الذاكرة، مقارنة بالآخرين الذين حافظوا على عاداتهم الغذائية الطبيعية. وأولئك الذين التزموا بالنظام الغذائي عن كثب كانت لديهم أيضا سرعة مشي أفضل وقوة بقبضة اليد.

وعزز اتباع النظام الغذائي بكتيريا الأمعاء المفيدة، والتي ارتبطت بتجنب الضعف وفقدان الذاكرة.

وحددت دراسة نشرت عام 2018 في مجلة جراحة المسالك البولية، أن الرجال الذين اتبعوا حمية البحر الأبيض المتوسط ​، وخاصة سمكة واحدة غنية بالبطاطس وبطاطا مسلوقة وفواكه كاملة وخضروات وبقوليات وزيت زيتون، واستهلاك منخفض للعصائر، كانوا أقل عرضة للإصابة بسرطان البروستات.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *