بالرغم من التحذيرات.. تجمع مئات الأشخاص في الحملات الانتخابية وخرق حالة الطوارئ يندر بانفجار بؤر وبائية جديدة

ل ف

في خرق سافر لحالة الطوارئ الصحية التي فرضتها المملكة من أجل منع تفشي الوباء، جسدت العديد من الصور والفيديوهات المتداولة للحملات الانتخابية للعديد من الأحزاب المشاركة في انتخابات 8 شتنبر المقبل، جمع المرشحين خلال حملتهم أعداد غفيرة من المواطنين، في إطار محاولتها لكسب الأصوات لاقتراع الـ 8 من شتنبر الحالي.

وبالرغم من التحذيرات المستمرة لوزارة الداخلية والصحة، والإجراءات التي سبق وأعلنت عنها الحكومة والتي تفرض ألا يتعدى عدد الناس في التجمعات بالأماكن المفتوحة الـ 20، مع ضرورة الالتزام بارتداء الكمامات والتباعد الاجتماعي، والقفازات خلال توزيع المنشورات الدعائية، شهدت العديد من مدن وقرى المملكة تجمع المئات من الأشخاص خلال الحملات الانتخابية مما قد يتسبب في انفجار وبائي جديد بعدما بدأت المملكة تتعافى تدريجيا من الموجة الثالثة من الفيروس.

الأستاذ والباحث، محمد أسامة الأنسي ، انتقد بدوره خرق حالة الطوارئ الصحية من طرف عدد من المرشحين عبر جمع أعداد غفيرة من المواطنين وتوزيع المنشورات الانتخابية.

وكتب الأنسي في تدوينة له عبر صفحته الرسمية بموقع “فيسبوك”، “طبقا للأفعال التي نصت عليها المادة الرابعة من مرسوم قانون الطوارئ الصحية، و عقوبة مخالفها، فإن تفريق أوراق الانتخابات يمكن اعتباره جنحة تدخل ضمن طائلة تعريض حياة المواطنين و الأطفال للخطر، و عليه يمكن للمواطنين أن يرفعوا دعوى ضد الأحزاب التي تقود حملاتها الانتخابية، بل وضد الحكومة لمخالفتها النص القانوني الذي صدر عنها، وعدم وضع إجراءات للاحتراز من انتقال العدوى بين المواطنين، بإجراءات بديلة كالحملات الانتخابية عن بعد، أو الاقتراع باللوائح الإلكترونية..”.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *