بحرينيون يتحدون قيادة بلادهم التي تحتضن مؤتمر صفقة القرن بأعلام فلسطينية وتغريدات ترفض التطبيع

نون بريس

عبَّر عدد من البحرينيين عن رفضهم لاستضافة بلادهم المؤتمر الاقتصادي لأولى فعاليات “صفقة القرن” والذي دعت إليه الولايات المتحدة، من خلال رفعهم العَلم الفلسطيني فوق أسطح منازلهم، وعلى نوافذهم، وبتغريدات منتقدة.

وتداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، صوراً لعدد من المنازل البحرينية في العاصمة المنامة، وهي ترفع العَلم الفلسطيني إلى جانب العَلم البحريني؛ تضامناً مع الفلسطينيين، ورفضاً لصفقة القرن، ولقرار قيادات بلادهم استضافته.

وعلى “تويتر”، دشن نشطاء عدداً من الوسوم (الهاشتاغات) الرافضة لعقد مؤتمر البحرين في العاصمة المنامة، كان أبرزها “يسقط مؤتمر البحرين”، “تسقط صفقة العار”، “البحرين ضد التطبيع”، “شعب البحرين ضد صفقة القرن”.

الأمين العام السابق لجمعية المنبر الوطني الإسلامي، النائب السابق بمجلس النواب البحريني، علي أحمد، أكد أنه رفع العَلمين البحريني والفلسطيني فوق منزله؛ رفضاً للتطبيع مع الاحتلال، وتأكيداً لحق الفلسطينيين في إقامة دولتهم، ورفضاً لمؤتمر السلام في المنامة.

وتواجه الورشة رفضاً واسعاً من قِبل القيادة ورجال الأعمال الفلسطينيين داخلياً وخارجياً، رغم توجيه الولايات المتحدة الدعوات إليهم للحضور، حيث أراد المدعوون إرسال رسالة موحدة لترامب مفادها: “احتفِظ بأموالك”، بحسب ما ذكرته صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية.

وقبل أيام، كشف كوشنر عن أول ملامح “صفقة القرن” التي تنوي بلاده طرحها، والمتمثلة بجلب استثماراتٍ قدرها 50 مليار دولار للأراضي الفلسطينية ومصر والأردن ولبنان.

وتعتبر “صفقة القرن” مجموعة سياسات تعمل الإدارة الأمريكية الحالية على تطبيقها، رغم عدم الإعلان عنها، وهي تتطابق مع الرؤية اليمينية الإسرائيلية لحسم الصراع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *