برلمانية تدعو لفتح تحقيق حول ظاهرة الأطباء الأشباح بالمستشفى الإقليمي بالجديدة

ل ف

دقت النائبة البرلمانية هند الرطل بناني ناقوس الخطر بخصوص مشاكل قطاع الصحة بإقليم الجديدة.

وأشارت بناني في سؤال كتابي موجه لوزير الصحة، خالد آيت طالب،أن المستشفى الإقليمي محمد الخامس بإقليم الجديدة حديث وبمواصفات عالية، ودشنه وأعطى انطلاقته الملك محمد السادس؛ إلا أن المشكل الذي يظل عائقا كبيرا أمام قيام هذا المرفق الحيوي بمهامه هو شح الموارد البشرية، بالإضافة إلى أن العديد من الأطباء هم أشباح ويتجاوز عددهم 18 طبيبا

وأضافت النائبة البرلمانية أن “هؤلاء الأشباح يشتغلون تحت مسميات عديدة وهي مثار التساؤل، لأن المندوبية الإقليمية للصحة بالجديدة وضعتهم تحت مسمى لجان، بحيث يعملون سويعات قليلة بالأسبوع، وكنموذج، أطباء بلجنة النظر في الشهادات الطبية، أي الفحص المضاد، بمستشفى محمد الخامس ‘القديم’، وأطباء بالحي الجامعي، وأطباء الشغل… في حين يكابد آخرون ويواجهون كثافة كبيرة من المرضى”.

وبعدما طالبت هند الرطل بناني بـ”فتح تحقيق جدي حول هذه الظاهرة التي تضر بالسير العادي للمرفق الصحي، وعن دور المندوبية الإقليمية للصحة في ذلك”، أشارت إلى أن “رئيس قسم الولادة أصبح يشتغل خارج المستشفى ولا يحضر إلا قليلا؛ في حين أن قسم الولادة يعرف اكتظاظا”.

وختمت النائبة البرلمانية عن حزب العدالة والتنمية سؤالها الكتابي بالإشارة إلى أن “مدير المستشفى سبق أن راسل المندوبية الإقليمية مرارا بشأن موضوع ثلاث طبيبات بالطب العام يشتغلن بقسم الولادة كأشباح، وقد رفضن الالتحاق بالأقسام التي تعاني من خصاص كبير”.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.