برلمانيو الكونفدرالية الديمقراطية للشغل : الحكومة عاجزة عن مواجهة اللوبيات الكبيرة

ك.ش

شهدت جلسة الأسئلة الشفوية الأسبوعية بمجلس المستشارين، يوم أمس الثلاثاء، نقاشا حادا بين وزير الشؤون العامة والحكامة لحسن الداودي، والعديد من المستشارين البرلمانيين.
واندلعا المشادات الكلامية بين لحسن الداودي والمستشارين البرلمانين، بعد اتهام النواب للوزير بإقحام الانتخابات في أجوبته على أسئلة النواب، بعدما قال الداودي أن الحكومة الحالية أحسن حكومة لذلك نالت ثقة وأصوات المغاربة.
ورد نواب ” مجموعة الكونفدرالية الديمقراطية للشغل” على لحسن الداودي معتبرين “أن الحكومة لا تقدر على مواجهة اللوبيات الكبيرة وعلى المفسدين وإلا لماذا لم تقم بتسقيف أسعار المحروقات”.
تعقيب نواب الكونفدرالية، لم يستسغه الوزير لحسن الداودي، ورد عليه الوزير بأن التسقيف “جاي في الطريق وستختار له الحكومة التوقيت المناسب”.
وكشف الداودي أن الأسعار الدولية مرتفعة بسبب الأحداث في الشرق الأوسط، لكن “التسقيف جاي والحكومة قالت هذا وهي مسؤولة أمام المواطنين”.
وأضاف “هناك تجميع للمعطيات واستشارة لجهات عديدة لكن التسقيف جاي وينبغي أن لا نتهم الحكومة بأنها عاجزة أو تتهرب، مؤكدا أن الحكومة وعدت بالتسقيف وستفي بوعدها”.
وأكد الداودي على أنه “إذا ارتفعت أسعار المحروقات فإن الحكومة مجبرة أن تتخذ مجموعة من التدابير، لأنه في كل ظرفية الحكومة مجبرة على التدخل فماذا لو قدر الله واشتعلت الأحداث في منطقة الشرق الأوسط؟”.
وتابع الداودي كلامه قائلا :”نسعى في هذا الظروف إلى تأمين احتياطي شهر وسنفرض على الشركات أن يقوموا أيضا باحتياطي في الجهات”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *