بسبب صعوبة الاستحمام في المنازل في ظل موجة البرد ..نشطاء يطلقون حملة “حلو الحمامات”

أ.ر

وجد عدد من الموطنين البيضاويين، صعوبات بالغة في الاستحمام داخل منازلهم بالتزامن مع موجة البرد القارس التي تجتاح المملكة .

وتعاني ساكنة الأحياء الصفيحية والمناطق الهشة، والمكترين لغرف بالمدينة القديمة، ظروفا قاسية، خاصة في ظل استمرار فرض السلطات الحكومية إجراءها القاضي بإغلاق الحمامات في إطار مواجهة انتشار فيروس كورونا.

وعلاقة بالموضوع طالب أطلق عدد من النشطاء نداء عبر مواقع التواصل الاجتماعي تحت اسم “حلو الحمامات” لحث المسؤولين على التفاعل مع مطلبهم .


وكتب أحد النشطاء “كاينين أسر لقاو صعوبات كبيرة باش يغتاسلو فالدار هوما وولادهم.. خصوصا مع هاد البرد..راه كاينين ناس شهر مغسلوش.. معندهومش السخان فالمحل لي ساكنين فيه..وكاين منهم غير لي كاري بيت مع الجيران..حلو الحمامات الله يجازيكم بخير..راه كلشي مضرور من قرار الإغلاق…ولكم جزيل الشكر للتذكير الزحام لي موجود في القصاريات و طوبيسات و المطاعم اكثر بكثير من الحمامات.”ارحمو من في الارض يرحمكم من في السماء”الله يرفع الوباء ويحفظ الجميع”.

وعلق آخر قائلا “حلو الحمامات … ايلا نتوما عندكم شوفاج في الدار او الشوفو دلحمام .. ناس راه كتموت بالبرد و متقدرش تدوش.. الناس لكبار او الوليدات الرضع”.

وقال أحد النشطاء معلقا حول الموضوع “حلو لينا الحمامات الله يخليكم راه العومة ديال الدار ولات تخلعنا في هاد البرد”.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *