بعد أقل من عام على انتخابه..المغاربة يرفعون شعار إرحل في وجه أخنوش للمرة الثانية

عزيز أخنوش يحول زيارته لتدشين المشاريع التنموية للقيام بمهمة حزبية
نون بريس

يبدو أن حكومة عزيز أخنوش، تواجه صعوبات كبيرة في إقناع الشعب المغربي بعملها، ومشاريع النهوض بالموضوع الاقتصادية والاجتماعية للمواطن المغربي، الذي يدو أنه فقد الثقة بصفة نهائية في حكومة أخنوش.

ومن بوادر فقدان الثقة في عزيز أخنوش وحكومته، هي موجة الغضب العالية، التي تجتاح منصات التواصل الاجتماعي، ضد قرارات الحكومة ، وفسلها في السيطرة على الارتفاع الكبير في المواد الغذائية الأساسية والمواد البترولية.

فشل الحكومة في السيطرة على موجة الغلاء انعكس على صورتها لدى الرأي العام الوطني، حيث وللمرة الثانية منذ انتخابها، تطفو على السطح المطالب الداعية إلى رحيلها.

وبعد حوالي ثمانية أشهر على تنصيب حكومته، رفع رواد منصات التواصل الاجتماعي شعار إرحل في وجه رئيس الحكومة عزيز أخنوش، حيث تصد مرة أخرى “هاشتاغ” أخنوش إرحل الترند المغربي على مواقع التواصل الاجتماعي.

تكرار الحملات المطالبة برحيل أخنوش، وتنامي الغضب من أداء حكومته، جعل عدد من المراقبين يطرحون إشكالية الامتداد المجتمعي لحكومته، وقوة ارتباطها بالقضايا المعيشية للمواطن المغربي البسيط.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.