بعد إجتماعهم الأخير مع وزير التعليم.. أساتذة التعاقد يعودون للاحتجاج و يدخلون في إضراب ليومين منتصف الشهر الجاري

ل ف

قرر الأساتذة المتعاقدون العودة إلى الشارع في إضراب وطني يومي 14 و 15 ماي الجاري، استجابة لدعوة التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد.

وطالبت التنسيقية في بيان  لها، كافة الأطر التعليمية “بعدم اجتياز امتحان التأهيل المهني، وعدم مسك نقط الفرض الأول والثاني في منظومة مسار ومقاطعة امتحان التأهيل المهني  إلى حين النظر في مخرجات الحوار ليوم 23 ماي”.

واستنكر المصدر ذاته الاقتطاعات الأخيرة التي طالت أجورالأساتذة المتعاقدين و منح الأساتذة المتدربين.

وتجدر الإشارة إلى أن سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، قد وعد خلال اجتماع عقده، الجمعة الماضية ، مع النقابات التعليمية الأكثر تمثيلية والتنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، بأنه سينقل مطالب هؤلاء الأساتذة للحكومة، وجرى الاتفاق حينها على إصدار مذكرة وزارية لإيقاف كل الإجراءات والقرارت الإدارية في حق الأساتذة، كما تم تحديد يوم 23 ماي الجاري، كموعد لعقد جلسة حوار أخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *