بعد اختراعه جهازا ضد كورونا.. جامعة محمد الأول بوجدة تكرم “المخترع الصغير” وتعد بتأطيره في مختبراتها

ل ف

في مبادرة تحفيزية، أقدم رئيس جامعة محمد الأول، ياسين زغلول، على تكريم المخترع محمد بلال حموتي المعروف بـ”المخترع الصغير”، بمقر رئاسة الجامعة.

وتشجيعا له، منحت الجامعة عدد من التجهيزات التي يحتاجها المخترع الصغير لتطوير قدراته الابتكارية، وتحفيزه على المزيد من البذل والعطاء.

كما نظمت للمخترع الصغير زيارة لبعض مرافق الجامعة، وبالخصوص مختبر الالكترونيك التابع للمدرسة العليا للتكنولوجيا، وقام الباحثين في المختبر، جمال اليوسفي وكمال قاسمي، بتقديم لمحة عن عمل المختبر وأعمال التطوير التي سيخضع لها في المستقبل للطفل المخترع.

 الطفل الذي لم يتجاوز 11 سنة، ابن مدينة وجدة، تمكن من اختراع نظارات إلكترونية تحمل مستشعرات تنبه صاحبها بعدم وجود مسافة أمان كافية والمحددة في متر في ظل جائحة كورونا.

وتمت برمجة النظارات لتظهر كتابات على زجاجها تمنع صاحبها من الرؤية وتطلق إنذار لتنبيهه إلى عدم وجود مسافة أمان كافية.

وفي تصريح سابق لـ “نون بريس” عبر والد “المخترع الصغير” عن سعادته للمسار الذي اختاره ابنه وتوجه باخترعات لاقت صداها داخل مدينة وجدة وخارجها، معبرا عن أمله في أن يتم الالتفات لموهبة نجله الصغير وأن يحظى بالدعم والعناية اللازمين ليستفيد منه وطنه في المستقبل .

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *