بعد انتشار صور لمصاحف قرب مكب للنفايات بالمغرب.. السعودية ترد

إ ل

كشفت مصادر دبلوماسية سعودية عن السبب وراء انتشار صور على الشبكات الاجتماعية تظهر وجود مجموعة من المصاحف والكتب الدينية ملقاة بجوار مكب للنفايات في المغرب،

وحسب المصادر ذاتها عن موقع “عاجل” السعودي أن الكتب والمصاحف كانت موجودة بالحمام الخاص بالسفارة، وتضررت عندما هطلت الأمطار على المنطقة الواقع فيها مقر السفارة، ما استدعى نقلها، حيث أمر مسؤولو السفارة مجموعة من العمال بإخراج الكتب والمصاحف وإحراقها في مكان آمن، مضيفة أن العمال بعدما نقلوا الكتب والمصاحف خارج مبنى السفارة، وضعوها بالقرب من مكب نفايات، وتركوها دون إحراقها ولم ينفذوا ما طلب منهم، كما قام أحدهم بالتقاط صورة للمصاحف وهي ملقاة على الأرض، وسربها إلى وسائل الإعلام المغربية.

Almassae
  1. ال سعود ليسوا مسلمين بالقران فالذي يحرق القران هم اليهود لكن هؤلاء اليهود المسمون بال سعود يحرقون قلوبنا في المغرب بالفساد وفي الحجاز بتعذيب المغاربة هناك فهل من حل لكل هذا إلا اللعنة عليهم.

    1. آنق الله
      الها القرآن يحرق ام يرمى في النفايات مثل ما شاهدنا في الصورة
      لا انا ولا انت نكفر احد والاخطر من هذا هو اللعنة

  2. Alfasad fikolli bilad al 3arab wathaght 3ala cho3ob wamosala7at almochrikin wa al 7okm bikhyr ma anzala Allah anzalate 3ayhim wa La3nato Allah wadolli lighyri Allah ath3afahom

  3. السعودية أصبح معروف عليها بالتعدي عن المهاجرين. وحقوق الإنسان ﻻ توجد عندهم بتاتا. لماذا مهاجر عندما يقع له مشكلة بسيط أو يضلم من طرف كفيله سعودي يعاقب مرة أخرى من الدولة السعودية يا اما بالسجن باطل أو التشرد والابتزاز وأنت تشاهد. لماذا تتدخل وتصفرهم إلى بلدانهم. يعجبكم الحال عندما تشاهد البشر يتعدب ويتشرد أمام أعينكم.

  4. سلام عليكم.
    عجبا لهؤلاء الناس. العذر اقبح من الزلة. جاء في رد المسؤولين ان المصاحف كانت في الحمام وهل مكان المصحف الشريف هو الحمام

  5. القرآن الكريم عوض أن يلقى في المطارح ومع الأزبال يجب حرقه وليس اليهود من يحرقونه كما قال أحد المتدخلين وهو يسب آل سعود بدون حق بل جاز للمسلمين حرقه عوض رميه.

  6. يقولون بأن المصاحف كانت موجودة بالحمام قبل ان تهطل عليها الامطار !!!
    السؤال هو هل يجور وضع القران بالحمام فى الاصل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *