بعد تأثرها بالجائحة.. إطلاق حملة “فاس قوية بناسها” للتشجيع على اقتناء منتجات الصناعة التقليدية المحلية

ك.ش

أطلق مجموعة من النشطاء، المنتمين لفعاليات مجتمعية وهيئات سياسية بمدينة فاس حملة  تحت عنوان ” فاس قوية  بناسها”،  لتشجيع الساكنة على اقتناء  منتوجات الصناعة التقليدية المحلية، وذلك قصد التخفيف على الصناع التقليديين والتجار بالمدينة القديمة التبعات الاقتصادية والاجتماعية التي خلفتها الجائحة .

وجاء في النداء الذي انتشر على نطاق واسع بمنصات التواصل الاجتماعي أنه وفي ظل التداعيات السلبية الكبيرة لي خلفتها جائحة كورونا على التجارة بصفة عامة، وعلى الصناع التقليدية في مدينة فاس بالخصوص، بسبب توقف الحركة السياحية بصفة كلية لأزيد من 5 أشهر، تقرر إطلاق حملة لتشجيع ساكنة فاس على شراء المنتوجات التي تتم صناعتها بالمدينة .

ودعا أصحاب النداء، جميع الفعاليات المحلية بالمشاركة المكثفة في الترويج  والدعاية  لهذه المبادرة، قصد التخفيف من معاناة التجار والصناع التقليديين الذين وجدوا أنفسهم وسط أزمة اقتصادية خانقة بسبب ضعف الإقبال على منتوجاتهم .

يذكر أن  قطاع الصناعة التقليدية بمدينة فاس تأثر بشكل كبير بجائحة فيروس كورونا، خاصة وأنه كان يعتمد في سياسته التسويقية على السياح الذين يأتون لزيارة المدينة ،

كما تسببت الجائحة في إغلاق أو توقف نشاط مجموعة من ورشات الصناعة التقليدية، بالمدينة القديمة خاصة في قطاع النحاسين والدباغين، وهو ما نتج عنه تشريد المئات من الصناع التقليديين الذين وجدوا أنفسهم في مواجهة مصيرهم بدون دعم ولا تعويض.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *