بعد تشييع جثامين ضحايا قوارب الموت بتازة.. العدل والإحسان تستنكر صمت ولامبالاة السلطات الرسمية بالحادث وبالضحايا وعائلاتهم

ل ف

شيعت ساكنة مدينة تازة، أمس الخميس 13 يناير، جثامين ضحايا غرق قارب للهجرة السرية كان يقلهم صوب الضفة الأخرى .

الضحايا الأربعة هم 4 شبان في عمر الزهور من خيرة أبناء المنطقة دفعهم الإحباط واليأس إلى الإلقاء بأنفسهم في عرض البحر أملا في واقع بديل، واقع أجمل وأفضل من واقع اقتصادي واجتماعي يزداد تدهورا يوما بعد آخر .

شبيبة العدل والإحسان بتازة عبرت عن آسفها لهذا الحادث المأساوي الذي هز المدينة، مقدمة التعازي لأسر الضحايا.

واستنكرت الشبيبة في بلاغ استنكاري، ما وصفته بـ “الصمت ولامبالاة السلطات الرسمية بالحادث الأليم وبالضحايا وعائلاتهم”.

كما أكدتفي البلاغ ذاته، أن الكارثة وسابقاتها ما هي إلا حلقة من حلقات مسلسل حزين يعيشه شباب المدينة عنوانه “الفساد والاستبداد والعزلة والتهميش والبطالة والتفقير”.

ونددت بعدم اكتراث الجهات المعنية بالمدينة لواقع الشباب وضعف تجاوبها مع مطالبهم، مشددة على شجبها لعدم تحرك السلطات المعنية لوضع حد لنشاط شبكات الاتجار بالبشر وببؤس الشباب العاطل والتي تخلف كل مرة مآسي وفواجع في صفوف العائلات.

وفي ختام بلاغها، دعت الشبيبة كل الغيورين والأحرار من أبناء المدينة وكل الفعاليات الشبابية لرص الصفوف في إطار جبهة شبابية لرفع الحيف ومواجهة سياسات التهميش والفساد والتفقير بالمدينة.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *