بعد زيارتهم في سجن فاس..أغناج: المعتقلين لم يتلقوا أي زيارة من النيابة العامة ومضربين عن الطعام والماء

نون بريس

بعد الجدل الكبير الذي أثاره، قرار مندوبية إدارة السجون، بمعاقبة معتقلي حراك الريف المعتقلين بسجن رأس الما بفاس، بوضعهم في زنازين انفرادية”الكاشو”، ومنعهم من الزيارة العائلية، أعلن المحامي محمد أغناج بزيارة رسمية للمعتقلين من أجل التخابر معهم.


وقال أغناج في تدوينة على حسابه الشخصي على فيسبوك أنه قام رفقة زميله الوزاني بنعبدالله بزيارة لمعتقلي حراك الريف بالسجن المحلي راس الما بفاس، وتخابرا مع كل من ناصر الزفزافي، سمير اغيد، وزكرياء اضهشور.


وحسب المحامي محمد أغناج، فالمعتقلون الثلاثة موضوعين في زنازن انفرادية عقابية، منفصلين عن بعضهم.
وأضاف اغناج، أن المعتقلين “لم يتسلموا جميع حوائجهم وأمتعتهم، بحيث لا يتوفرون الا على ملابس قليلة جدا، وغطاءين للنوم. و لم تسلم لهم أيضا كتبهم وأشياؤهم الخاصة.


وتابع المحامي: “اكدوا الوقائع كما نقلت على لسان المعتقل نبيل احمجيق، حيث تم اقتحام زنازينهم يوم الجمعة وتم تصفيدهم بعنف ونقلوا لكل لوجهة خاصة. دون سابق إشعار. ولم يخضعوا لأية مسطرة استماع بخصوص اَي إخلال منسوب لهم، ولم يشعروا بالأخطاء المنسوبة لهم ولا حتى بالعقوبة المتخدة من طرف الادارة او سببها او مدتها.


وكشف أغناج أن المعتقلين لم يتلقوا لحدود يومه زوالا أية زيارة من النيابة العامة كما يجهلون المراسلات والشكايات التي وجهوها كتابة للوكيل العام مشيرا إلى انهم كلهم مضربون عن الطعام، وناصر الزفزافي وزكرياء اظهشور مضرب عن الماء كذلك.زكرياء بدت عليه اثار عياء وأخبرنا انه يتقيؤ دما.

وقال المحامي أنه أخبر المعتقلين عن تطورات ملفهم القضائي وعن مستجدات المسطرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *