بعد ضغط عربي وفلسطيني واسع ..فريق برشلونة يقرر إلغاء مباراته الودية أمام “بيتار القدس” الإسرائيلي

نون بريس

أعلن نادي برشلونة الاسباني، اليوم الخميس، عن إلغاء المباراة  التي كان من المقرر أن تقام على أرض نادي ملعب “تيدي” أمام فريق كرة القدم الإسرائيلي “بيتار القدس” يوم 4 غشت المقبل، وذلك بعد  حملة مطالبات فلسطينية على مستويات رسمية وشعبية، ومعارضة داخل النادي الكتالوني، بضرورة إلغائها.

وكان النائب العربي في الكنيست الإسرائيلي عن القائمة العربية المشتركة، سامي أبو شحادة، قد كتب عبر صفحته الشخصية على فيسبوك “المباراة التغت… وعي شعبنا منع نصراً دعائياً كبيراً لبيتار العنصري”.

وأشار إلى أن قرار الإلغاء هذا جاء بعد ضغط عربي وفلسطيني واسع من قبل اتحاد الكرة الفلسطيني، وجهود بذلت بالتعاون مع رابطة مشجعي فريق برشلونة في فلسطين “عرب بلوغرانا” مطلع الشهر الجاري، إذ تم توجيه عدة رسائل لإدارة النادي ورئيسة خوان لابورتا، لإلغاء المباراة الودية أمام بيتا القدس العنصري، لما يمثله هذا الفريق من مظاهر عنصرية وما يحمل جمهوره من أفكار عدائية تجاه  كل ما هو عربي وفلسطيني.

وقال أبو شحادة “توجت الرسالة في حينه باعتبار نادي برشلونة يحمل قّيم إنسانية ويرفع شعار (أكثر من مجرد ناد) وأن عليه ألا يعطي شرعية لفريق بيتار العنصري وجمهوره”.

وتطرق إلى أن الرسائل التي تم توجيهها تناولت كون المباراة كانت ستقام على أرض ملعب “تيدي” المقام على أراضي قرية المليحة الفلسطينية المهجرة، وأن هناك لاجئين من هذه القرية يعيشون بعيداً عن الملعب بضع كيلومترات فقط، ويمنعون من الوصول إلى الملعب وليس فقط العودة إلى قريتهم وفقاً لقرارات الأمم المتحدة.

كما أعرب النائب شحادة عن سعادته لاستجابة نادي برشلونة وإدارته للمطالب الفلسطينية ولمطالب جمهور النادي في الأراضي الفلسطيني، لافتاً إلى أن “بيتار القدس” يجب أن يدفع ثمن عنصريته وهتافات جمهوره العنصرية والمعادية للعرب، والتي تتمنى لهم الموت وتشتم الأنبياء عليهم السلام، بل وتدعو لحرق القرى والمدن العربية.

وتابع “أشكر كل من ساهم في هذا الإنجاز، وأخص بالذكر رابطة مشجعي برشلونة” عرب بلوغرانا” الذين قاموا بعمل جبار لمنع قيام هذه المباراة، وعدم إعطاء شرعية للعنصرية والعنصريين”.

وتمنى أن تكون هذه الخطوة سبباً لأن يراجع العنصريين جدية ما يقومون به، وأن يعرف أصحاب هذا الفكر والممارسات العدائية تجاه الشعب الفلسطيني، أن هناك ثمن لما يفعلون، حتى وإن كانت الشرطة الإسرائيلية تعطيهم الأمان، لكن العالم ينظر بإزدراء لكل ما يمثله” نادي بيتار القدس” وجمهوره العنصري”.

وكانت وسائل إعلام عبرية قد نشرت، الخميس، أن مالك بيتار القدس موشيه هوغ، أعلن عن إلغاء المباراة الودية المخططة ضد برشلونة.

وكتب هوغ عبر صفحته الشخصية على “فيسبوك”: “ببالغ الحزن اضطررت لإلغاء المباراة ضد برشلونة”.

وتابع “بعد أن تسلمت العقد الخاص بالمباراة للتوقيع، والذي كشف عن مطالبة قاطعة من برشلونة بعدم إقامة المباراة في العاصمة القدس، وبعض المطالبات الأخرى التي لم تعجبني، نمت بقلب مثقل وفكرت كثيراً وقررت أنني أولاً وقبل كل شي يهودي إسرائيلي”.

وعدّ هوغ أن مباراة ضد “بيتار القدس” تستحق أن تجرى في القدس، و”إذا كان الدافع لعدم وجودها في القدس سياسي، فإنني لن اتسامح مع ذلك”.

وأضاف “لست غاضباً من برشلونة، فهم ليسوا نادياً سياسياً وليس لديهم مصلحة في المشاركة في صراعنا هنا، وستظل علاقتنا جيدة”.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *