بعد فاس والحاجب.. الداخلية تمنع نشاطا تحسيسيا “للبيجيدي” بالراشيدية

نون بريس

مرة أخرى تتدخل وزارة الداخلية، لمنع نشاط تحسيسي كان حزب العدالة والتنمية، بمخاطر فيروس كورونا المستجد كوفيد 19، كان ينوي الحزب تنظيمه بمدينة الراشيدية، وهو النشاط نفسه الذي منعت سلطات فاس والحاجب تنظيمه قبل أيام .

وحسب مراسلة لباشا مدينة الراشيدية موجهة للكاتب الإقليمي لحزب العدالة والتنمية، اطلعت عليها نون بريس، فإن سلطات المحلية قررت منع نشاط حزب رئيس الحكومة لعدة أسباب عددها الباشا في مراسلته للحزب .

وقال الباشا في مراسلته لحزب البيجيدي: “فإن تنظيم أي نشاط بالفضاءات العمومية والشارع العام يستوجب احترام مجموعة من الإجراءات القانونية والمسطرية القبلية ، ومن ضمنها على الخصوص الآجال اللازمة بين التصريح وتاريخ النشاط، وهو ما لم يحترم في حالتكم هذه “.

وأضاف الباشا في مراسلته: “أن تنظيم مثل هكذا نشاط  يستدعي عقد اجتماعات تنسيقية مع السلطة المحلية الإدارية وبحضور المصالح الأمنية والصحية  للاطلاع عن قرب على تفاصيل تنظيم الحملة “.

كما برر باشا الراشيدية قرار المنع، كون النشاط يتضمن توزيع الكمامات على المواطنين، وهو ما ستوجب الحصول أولا على شهادة من المصالح الصحية المختصة تثبت مطابقة هذه الكمامات للمعايير الصحية المعتمدة ببلادنا .

الباشا أيضا أشار في مراسلته ، إلى أن الكمامات والملصقات وغيرها من المطبوعات المزمع استعمالها في الحملة تحمل شعارا يرتبط مباشرة بحزب العدالة والتنمية وهو الشعار الذي اعتمده في جميع مواقعه الإلكترونية، حسب نص مراسلة باشا مدينة الراشيدية.

جدير بالذكر أن السلطات المحلية في كل مدينة فاس، ومدينة الحاجب كانت قد تدخلت بداية الأسبوع الجاري، لمنع أنشطة تحسيسية كان يعتزم الحزب تنظيمها، رغم حصوله على الموافقة.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *