بناجح: أخطبوط الافتراس الاقتصادي بالمغرب المحتكر لسوق المواد الأساسية بنى ثرواته الفاحشة على ثلاثة ركائز

نون بريس

لا يزال ارتفاع أسعار المواد الأساسية بالمغرب يثير جدلا وغضبا واسعين، وذلك في ظل صمت الحكومة وعدم تدخلها لحماية القدرة الشرائية للمواطنين؛ خاصة الفئات الهشة والمحتاجة التي أثقلت كاهلها هذه الزيادات.

وعلى الرغم من النداءات التي أطلقتها جمعيات حقوقية وشخصيات سياسية من أجل تدخل الحكومة لاتخاذ إجراءات من شأنها التخفيف من حدة هذه الارتفاعات التي همت المواد الغذائية والمحروقات؛ إلا أن الأمر لم يجدي نفعا.

حسن بناجح، القيادي في جماعة العدل والإحسان، دخل بدوره على خط هذا الجدل القائم، وقال إن أخطبوط الافتراس الاقتصادي بالمغرب المحتكر لسوق المواد الأساسية لعيش المغاربة بنى ثرواته الفاحشة على ثلاثة ركائز.

وتتمثل هذه الركائز، بحسب ما أورده بناجح في تدوينة على حسابه بالفيسبوك في:” حماية سياسية قانونية إدارية من المخزن، وهامش الربح الفاحش المجفف لجيوب الشعب، ثم استغلال عبودي ليد عاملة بأبخس الأجور وأفظع الأوضاع”.

وفي ختام تدوينته دعا القيادي بجماعة العدل والإحسان إلى ضرورة وضع حد لما وصفه بالاستعباد.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.