بنكيران يواصل الغياب عن مواقع التواصل ونشطاء يتساءلون هل كممو فمه؟

أحمد اركيبي

في الوقت الذي فضلت فيه عدد من الشخصيات السياسية والرياضية والفنية استغلال شعبيتها لدى المغاربة لمخاطبتهم واقناعهم بضرورة الالتزام بإجراءات الطوارئ الصحية التي أقرتها الدولة من أجل الحد من تفشي فيروس كورونا فضل رئيس الحكومة السابق عبد الإله بنكيران التواري عن الأنظار والتزام الصمت .

بنكيران الذي عود المغاربة على إطلالاته الفيسبوكية سواء عبر صفحته الخاصة أو صفحة سائقه الخاص فريد تيتي اختار الصوم عن الكلام وفضل عدم الخروج بأي تدوينة أو تصريح كيما كان نوعه طيلة مدة الحجر الصحي الأمر الذي أثار تساؤلات عدة لدى نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي .

واختار عدد من النشطاء الدخول لصفحة بنكيران على الفيسبوك وترك تعليقات يسائلونه فيها عن سببه صمته وغيابه الطويل عن التواصل مع أنصاره ومحبيه .

وكتب أحد النشطاء “كون السيد بنكيران شخصية معروفة و رئيس حكومة سابق، و عنده متتبعين كثر، كان من المنطقي و البديهي أنه يتوجه بكلمة لتنبيه المغاربة حول خطورة ڤيروس كورونا”.

وتساءل آخر “وفينك اسي بنكيران واش أنت أول واحد الي كممولو فمو”.

وزاد فسبوكي آخر : “لمادا سكتت يا سي بنكيران هل نفد ما عندك من كلام ولم تعد قادرا على مواجهة المرحلة الصعبة التي يمر منها المغرب والعالم واش المرحلة إلي جات فيها العدالة والتنمية اتت بالخير للبلاد والعباد أم أقبح مرحلة في تاريخ وطننا الدي نحبه والسلام”.

وعلق ناشط آخر : “ابن كيران شفناك غير جانا كورونا و نتا تكمش عيب عليك، نوض قول شي حاجة و لا تبرع للمغاربة بذاك شي لي عطاك الله”.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *