بوعزة سلام.. قصة موظف جماعي بميدلت يحتج منذ عشر سنوات للمطالبة بحقه في الترقية

غزلان الدحماني

لا تزال قضية الكاتب الإداري الممتاز بالجماعة القروية لتانوردي، ضواحي بومية بإقليم ميدلت، بوعزة سلام، منذ سنة 2010 إلى يومنا هذا لم تجد بعد أي حل، على الرغم من خوضه لمجموعة من الاعتصامات والإضرابات؛ احتجاجا على ما أسماه تعسفات الرئيس، وغموض امتحانات الكفاءة المهنية.

وكان آخر هذه الاحتجاجات، هو قيام الموظف الجماعي، بتنظيم وقفة احتجاجية يوم السبت 12 شتنبر الجاري، أمام الجماعة المذكورة؛ وذلك بالتزامن مع تنظيم الجماعة لامتحانين للكفاءة المهنية للترقي إلى درجة المساعدين الإداريين من الدرجة الثانية وإلى درجة المساعدين التقنيين من الدرجة الثانية.

وبحسب بلاغ أصدره سلام بهذا الخصوص، فإن هذه الامتحانات اتسمت “بخرقها للمادة الأولى من القرارين الوزاريين رقم1175.11 ورقم 1178.11 المتعلقة بشروط تنظيم تلك الامتحانات دون الالتزام بشرط النشر أسبوعين على الأقل قبل آخر أجل لإيداع الترشيحات حيث كان النشر بتاريخ 18 غشت 2020 وكان آخر أجل 31 غشت 2020”.

وتعود تفصيل القضية، وفق ما صرح به بوعزة سلام لموقع “نون بريس”، إلى سنة 2008 “حيث استغل 3 من موظفين بجماعة تانوردي تواجدي بدائرة خنيفرة للتشاور فيما بينهم من أجل الترشح لامتحانات الكفاءة المهنية فيما تم استثنائي من هذه المشاورات”. مشيرا إلى أن المعروف “في الامتحانات يتم كل سنة التقدم بترشح موظف فريد؛ وفي سنة 2008 تقدم موظف في قسم الميزانية، وفي 2009 موظف في قسم الحالة المدنية، وفي 2010 زوجة تقني”.

وأشار الموظف الجماعي، إلى أنه “في 2008 لم يكن فقط أولئك الموظفين الثلاثة المرشحين لامتحانات الكفاءة المهنية وإنما كان هناك موظفون في السلم 5 ممن راكم 8 و 9 سنوات من الأقدمية”، الشيء طرح تساؤلات، يضيف سلام “لفائدة من سينظم رئيس الجماعة هذه الامتحانات؟ هل للكتاب الذين أتموا ست سنوات في 2008 بمن يتواجد ضمنهم المسؤول عن ميزانية الجماعة وزوجة التقني؟ أم للكتاب الإدرايين؟”.

المنطق يقول إن الأحق في اجتياز هذه الامتحانات، يؤكد سلام، لأصحاب الأقدمية وليس أصحاب ست سنوات. مشيرا إلى أن “من نجح في امتحانات 2008 أصبح بعد ذلك من أعضاء لجنة الامتحانات، ما يعتبر خرقا سافرا للقوانين، وبدوري اجتزت الامتحان ولم أنجح”.

وزاد المتحدث ذاته، أنه في امتحان 2010 “عندما علمت أن القضية تشوبها تلاعبات، قمت في ورقة الامتحان بكتابة ما مفاده أن مشاركتي في امتحانات 2010 لا تعتبر تزكية لامتحانات 2008و 2009 التي اكتسبت الزبونية والمحسوبية”، وهي الإجابة التي اعتبرتها اللجنة خروجا عن الموضوع.

وعلى هذا الأساس، طالب الموظف بوعزة سلام كثر من مرة بفتح تحقيق نزيه وشفاف في شأن امتحانات الكفاءة المهنية التي نظمتها الجماعة القروية لتانوردي برسم سنوات 2008 و2009 و2010 والتي اتسمت، حسب قوله، بـ”الزبونية والمحسوبية”.

وكشف بوعزة سلام، أنه قام برفع تظلمات للرئيس، ولكن دون مجيب، كما لجأ للمحكمة الإدارية والتي بدورها لم تقم بالاستجابة لمطلبه. مشددا على أنه يتم استهدافه عمدا لأنه قام بفضح تلاعبات رئيس الجماعة والموظفين، خاصة بعد قيامه سنة 2010 باعتصام أمام الجماعة صاحبه إضراب عن الطعام، و”هي الخطوة التي لم تنل إعجابهم لقيامي بفضحهم”. بحسب ما جاء على لسان الموظف الجماعي.

وأشار بوعزة سلام في تصريحه للموقع، إلى أنه ومنذ سنة 2017 يخوض احتجاجات داخل أوقات عمله بالجماعة التي يشتغل بها؛ من خلال حمل شارة الاحتجاج في كتفه، وذلك حتى يتم تحقيق مطلبه والمتمثل في الترقية بطرق مشروعة وقانونية.

L’image contient peut-être : une personne ou plus
L’image contient peut-être : texte
بلاغ أصدره الموظف الجماعي يوم 12 شتنبر 2020 عقب تنظيمه للوقفة الاحتجاجية
L’image contient peut-être : texte
Almassae
  1. تحية لأسرة طاقم نون بريس على ما مساهمتها النبيلة لإيصال مظلوميتي و صوتي و مطالبي المنحصرة في مطلب بسيط و أساسي اختزله في شعاري المكتوب على شارة الإحتجاج # أحتج مطالبنا بتطبيق القانون و إنصافي #… و تطبيق القانون وحده كفيل بإنصافي…
    و من خلال منبركم الإعلامي هذا أوجه ندائي إلى كل من السيد وزير الداخلية و السيد رئيس النيابة العامة من أجل التدخل و فتح تحقيق خاصة و أننا أمام جرائم يعاقب عليها القانون من قبل # الإتفاق على أعمال مخالفة للقانون # التزوير # الرشوة # إهدار المال العام # و الشطط في استعمال السلطة و استغلال النفوذ…
    و هي جرائم ثابة و لا تعوزني بشأنها لا الأدلة الدامغة و لا الحجج الفاضحة…
    و من خلالكم خالص التحايا لكل من ساهم من بعيد أو من قريب في إسماع صوتي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *