تفاؤل وترحيب في أمريكا بعد إدانة 3 رجال بيض بجريمة قتل شاب من ذوي البشرة السوداء

غ.د

بعد ما يقارب من عامين من مطاردة أحمد أربيري ومحاصرته وقتله بينما كان يسير في شارع ضواحي مكون من حارتين، أدين الرجال البيض الثلاثة الذين لاحقوه، بتهمة ارتكاب جريمة قتل.

وسادت مشاعر من الترحيب والتفاؤل في الولايات المتحدة بعد قرار هيئة المحلفين بالإدانة باعتباره حداً بسيطاً من العدالة للرجل الأسود البالغ من العمر 25 عاماً، والذي كان يحلم يوماً بممارسة كرة القدم الأمريكية.

وتعانق أفراد عائلة أربيري وهم يمسحون دموعهم أثناء قراءة الأحكام يوم الاربعاء، وقفزت خالته، روبي أربيري، وهي تقول :” يا ألهي، شكراً لك يا رب”.

وقالت والدته خارج المحكمة للصحافيين :” لقد كانت معركة صعبة وطويلة”.

واستغرقت السلطات الأمريكية 74 يوماً للقبض على قتلة أحمد، وتنحى اثنان من المدعين، وفي النهاية، كان مقطع فيديو تم تسريبه عبر الهاتف المحمول للمواجهة – أطلقه أحد المتهمين- هو الذي سلط الأضواء على القضية على الصعيد الوطني في أمريكا، مما أثار الغضب ودفع بمكتب التحقيقات بجورجيل لتولي زمام الأمور.

وأشاد محامي الحقوق المدنية بن كرامب، الذي مثل الأسرة، بالأحكام ووصفها بأنها انتصار للعدالة، ولكنه أضاف ” هذا ليس احتفالاً، إنه يعكس الاعتراف بأن روح أحمد هزمت عصابة الإعدام خارج نطاق القانون”.

وقال القس آل شاربتون بنبرة مماثلة إن حياة السود مهمة، وأضاف ان هناك المزيد من المعارك التي سيتم خوضها”.

وأكد شاربتون أن برونزويك بجورجيا ستخل التاريخ على أنها المكان الذي اتخذت فيه العدالة منعطفاً مختلفاً.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *