توقعات بتراجع نفقات استهلاك الأسر خلال الفصل الثاني من 2022 بفعل استمرار ارتفاع الأسعار وانخفاض الدخل

نون بريس

تتوقع المندوبية السامية للتخطيط أن يظل الاستهلاك النهائي متواضعا خلال الفصل الثاني من 2022، في ظل استمرار ارتفاع أسعار الاستهلاك وانخفاض الدخل في المناطق القروية.
وترجح المندوبية، في موجز الظرفية الاقتصادية للفصل الثاني من 2022 والتوقعات الخاصة بالفصل الثالث من 2022، أن يشهد حجم نفقات الأسر الموجهة نحو الاستهلاك تباطؤا مهما، حيث سيحقق زيادة تقدر بـ1,8%، حسب التغير السنوي، عوض 13,6% خلال العام السابق.

وستهم هذه الزيادة، حسب المصدر ذاته، النفقات الخاصة بالصحة والاتصالات، في حين ستعرف النفقات الموجهة نحو المواد المصنعة ولاسيما المستوردة تراجعا ملموسا.

في المقابل، سيحافظ الاستهلاك العمومي على ديناميكيته، مسجلاً زيادة بنسبة 5,9%، وذلك بالموازاة مع ارتفاع نفقات التسيير.

كما ينتظر أن يواصل الاستثمار تراجعه خلال الفصل الثاني من 2022، بوتيرة تناهز 1,3%، حسب التغير السنوي، مقارنة بـ7,3% في العام السابق.

ويُعزى هذا التطور، على وجه الخصوص، حسب المذكرة، إلى استمرار التوجه نحو خفض المخزون من قبل المقاولات الملاحظ منذ بداية 2022 وإلى تباطؤ الاستثمار في مجال البناء. من جانبه، سيعرف الاستثمار في المنتجات الصناعية تحسنا طفيفا، بالموازاة مع ارتفاع واردات مواد التجهيز.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.