جدل في العراق بعد اعتقال شاعر شيعي امتدح صدام حسين بحفل للحشد الشعبي

نون بريس

تسببت قصيدة شعرية تتغنى بالرئيس العراقي الراحل صدام حسين، في سجن صاحبها، بعدما سلم  نفسه للسلطات العراقية،  بعدما أصدرت في حقه مذكرة بحث.

وقالت مصادر إعلامية عراقية، أن السلطات الأمنية ، تحفظت على  الشاعر الشعبي صلاح الحرباوي، بعد صدور مذكرة قبض بحقه بعدما امتدح الرئيس العراقي الراحل صدام حسين في حفل تأبيني لأحد قتلى الحشد الشعبي بمحافظة ذي قار جنوب البلاد.

وكانت القوات الأمنية العراقية قد داهمت منزل الشاعر الحرباوي ولم تعثر عليه، قبل أن يقوم الحرباوي بتسليم نفسه للأجهزة الأمنية، اليوم الاثنين، بعد صدور مذكرة إلقاء القبض بحقه بعد أن ظهر في مقطع فيديو وهو يمجّد الرئيس السابق صدام حسين”.

وقال الحرباوي في قصيدته الشعبية أمام حشد من العراقيين: “هلي على الحد قبل حطولهم غارة، إدك من تمر بالغيم طيارة.. وهسة تغيرت والوضع تعبان، وترامب الذي مسك مضيفي وأنا صرت خطاره (يعني أصبح ترامب صاحب البيت أنا ضيفه)”.

وأضاف: “يا أبو عداي أكرهك، لكن أحبك كثيرا لأنك تدخل على المعتدي لداره”، ووجه كلامه لمن ينتقده على أنه قد يكون منتميا للبعث بالقول: “هسة يقولون بعثي وتكلم لصدام، لكني لم أنتمي للحزب.. وعندي 16 شهيدا في عهده”.

وأردف الحرباوي: “أنا لست بعثيا، لكن غثتني جدا دخلت ياترامب، لأنك دخلت غصبا ولم تأت زائرا”، منتقدا الأحزاب بالقول: “الدنيا تضل تهابك (العراق) لو أحزابك فيهم خي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *