جمعية حماية المال العام : فضيحة كورنيش آسفي تحتاج إلى فتح تحقيق عاجل ومساءلة كل المسوؤلين

نون بريس

دخلت جمعية حماية المال العام على خط فضيحة مشروع كورنيش آسفي الذي أثار موجة غضب عارمة بين صفوف المواطنين المسفيويين لاسيما بعد العيوب التي ظهرت بالكورنيش بعد افتتاحه .

وقال محمد الغلوسي رئيس الجمعية في تدوينة له على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، أن كورنيش آسفي كلف أزيد من مليارين و600 مليون سنتيم، وهو الفضاء الذي انتظرته ساكنة آسفي لمدة طويلة عله يشكل متنفسا للمدينة ولساكنتها ويحاصر نسبيا التلوث الذي يقض مضجع الناس بالمدينة، لكن المفاجأة كانت غير سارة ذلك أن وضعية الكورنيش تنبئ بأن فسادا كبيرا جرى تحت الجسر وفوقه قبل أن يخرج إلى الوجود.

وأكد الغلوسي أن هذه الوضعية تسائل المسوؤلين عن هذا الورش وما إذا كانت هناك دراسات قبلية ومراقبة لجودة الأشغال، أم أن البعض مصاب بعمى المصلحة الفردية ضدا على شعارات الحكامة والشفافية.

وأوضح الناشط الحقوقي أن كورنيش آسفي أخرج الناس إلى الاحتجاج لكي يفهم البعض أن المجتمع حي وله ضمير، ولم يعد ممكنا ولا مقبولا أن يسكت على جشع وفساد بعض المسوؤلين الذين ينظرون إلى المشاريع والصفقات العمومية آلية للاغتناء الفاحش على حساب المصالح العليا للوطن.

وأبرز الغلوسي أن ” فضيحة كورنيش آسفي تحتاج إلى فتح تحقيق عاجل دون تماطل ومساءلة كل المسوؤلين عنه، أما ذا استمر الفساد فإنه سيأتي على الأخضر واليابس وتكلفته ستكون باهضة”، على حد تعبيره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *