حادث عنصري جديد.. الشرطة الأميركية تعتدي على امرأة سمراء تعاني اضطرابات عقلية

غ.د

أثار مقطع مصور يوثق اعتداء رجال شرطة مدينة بونتياك في ولاية ميشيغان الأميركية على امرأة ذات بشرة سوداء تعاني من اضطرابات عقلية، تفاعلا غاضبا، معيدا تسليط الضوء على التعامل القاسي لرجال الشرطة مع ذوي البشرة السمراء في الولايات المتحدة.

وتداولت وسائل إعلام أميركية فيديو الحادث الذي وقع الخميس 18 غشت 2022، والموثّق من قبل عائلة المرأة المتضررة (48 عاما).

ويُظهر المقطع المصور رجلين من الشرطة وهما يحاولان اعتقال السيدة، حيث طرحاها أرضا وانهالا عليها باللكم على وجهها أمام منزلها، بولاية ميشيغان.

وقالت ابنة المرأة المُعتَدى عليها، جازاراي ستيفنز، لوسائل إعلام محلية، إن والدتها التي تعاني من مشاكل عقلية معقدة، وقد أُصيبت بكدمات في صدرها ووجهها وعينيها نتيجة ما تعرضت له من رجال الشرطة.

وتابعت ستيفنز “إنهم -أي الشرطة- هنا لحماية المواطنين، والخطأ خطأ، وليس هناك ما يبرره، وإذا كانت والدتي مخطئة فبإمكانهم احتجازها بالطريقة الصحيحة”، موضحة أن عائلتها مستاءة جدا من هذا الاعتداء العنيف وأنها تعتزم اللجوء إلى القضاء لأخذ حقها.

من جانبه، قال وكيل شرطة مدينة أوكلاند، كورتيس تشايلدز، إن ضابطي الشرطة توجها إلى المكان استجابة لاتصال حول سلامة المرأة العقلية وتصرفاتها، لكنهما عندما وصلا وجداها تحاول إشعال النار بقطعة قماش بجانب شجرة أمام منزلها.

ووفقا لتشايلدز، رفضت المرأة الاستجابة لأوامر رجلا الشرطة ودفعتهم وقاومت الاعتقال، مما اضطرهم لإلقائها أرضا وتسديد الضربات لها بشكل متكرر “ليسيطروا عليها”، ثم اعتقلوها.

وندد عمدة مدينة بونتياك، تيم جريميل، بـ”استخدام القوة المفرطة وغير الضرورية” ضد المرأة، وطالب بإيقاف رجال الشرطة المتورطين إلى حين إجراء تحقيق شامل، بالإضافة إلى نشر كاميرات الجسد “للتأكد من الحقيقة كاملة”.

وأعرب متفاعلون على مواقع التواصل الاجتماعي عن غضبهم من الحادثة التي وصفوها بأنها “عنصرية”، وكتب الناشط تروي ويستوود، “من المستحيل أن تشاهد هذا ولا تعتقد أنك على حق، فهذه الشرطة تحتاج إلى تدريب أكثر وأفضل بكثير”.

ولا ينكر الأميركيون استمرار الكثير من الممارسات العنصرية، وأشار استطلاع رأي أجرته جامعة مونماوث إلى أن 71% من الأميركيين البيض اعتبروا أن العنصرية والتمييز ضد السود يعدان من المشاكل الكبرى والحقيقية داخل الولايات المتحدة.

وقد قتلت الشرطة في الولايات المتحدة من السكان الأصليين واللاتينيين والسود بمعدلات أعلى بكثير، تصل إلى 350% أكثر من البيض.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.