حريق مستودع حافلات نقل المدينة يكبد الشركة خسار فادحة ويعمق من أزمة النقل بالدار البيضاء

غزلان الدحماني

أتى حريق مهول اندلع مساء الخميس 10 أكتوبر الجاري، بمستودع حافلات نقل المدينة المتواجد بمنطقة “المعاريف” بالدار البيضاء، (أتى) ما يناهز 12 حافلة، أغلبها خارج الخدمة.

وألحق هذا الحريق خسائر مادية فادحة بشركة نقل المدينة، دون تسجيل أية خسائر بشرية، فيما تم فتح تحقيق في الموضوع لكشف ملابسات الحادث. وفق بلاغ للسلطات المحلية للبيضاء.

وسيزيد هذا الحادث من تعميق أزمة النقل بالعاصمة الاقتصادية التي تؤرق البيضاويين، خاصة وأنه يؤخذ على شركة نقل المدينة أن خدماتها أصبحت متردية في الأشهر الأخيرة مع اقتراب فسخ عقد الشركة مع مجلس المدينة.

وتجدر الإشارة إلى أنه تم إسناد تدبير النقل لشركة “ألزا الإسبانية، حيث سيتم المصادقة على العقد الجديد بين الشركة ومؤسسة التعاون بين الجماعات بالدار البيضاء، في 15 أكتوبر 2019، وكذا المصادقة على انتداب شركة البيضاء للنقل كي تقوم بمهام المراقبة والتتبع.

وستعمل شركة “ألزا” على تدبير المرحلة الانتقالية لضمان استمرارية المرفق ابتداء من فاتح نونبر 2019. في وقت ستوفر فيه مؤسسة التعاون بين الجماعات بالدار البيضاء 350 حافلة،أما 350 حافلة أخرى ستشريها الشركة المدبرة ولن تجوب شوارع العاصمة إلا في شهر نونبر من سنة 2020. وفق ما كشفه عبد العزيز العماري، عمدة البيضاء، على هامش انعقاد دورة أكتوبر العادية لمجلس البيضاء، الأسبوع الماضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *