حزب النهج الديمقراطي يسجل تفاقم مظاهر الفقر والبطالة والتشرد والتسول ومختلف مظاهر البؤس الاجتماعي بين المغاربة

نون بريس

لفت حزب النهج الديمقراطي ، لتنامي قمع الحريات العامة باستهداف نشطاء المجتمع المدني والحقوقيين، والصحفيين والمدونين، لإخراس أصواتهم، وقمع الاحتجاجات الشعبية وحصار القوى، المناضلة ومنها حزب النهج الديمقراطي الذي مازالت فروعه بالجهة محرومة من وصولات إيداع الملفات القانونية.

وانتقد الحزب في بلاغ لكتابته الجهوية بالدار البيضاء تنامي سياسة التقشف وتحميل تبعات الأزمة للفئات الشعبية عبر الغلاء الفاحش لأسعار المحروقات والمواد الغذائية الأساسية وغيرها.

وأكد أن معاناة العمال والعاملات تعمقت بسبب الاستغلال الرأسمالي المكثف وبأجور زهيدة وفي شروط قاسية، بدون ضمان اجتماعي وتغطية صحية في الغالب، بالإضافة الى تخفيض الأجور وساعات العمل والطرد الجماعي والفردي من العمل، والإلقاء في مستنقع البطالة والفقر والتشرد أمام صمت وتواطؤ السلطات واصطفافها المفضوح الى جانب “الباطرونا”.

كما سجل تفاقم مظاهر الفقر والبطالة والتشرد والتسول ومختلف مظاهر البؤس الاجتماعي بمدن وبوادي الجهة، بسبب تداعيات الأزمة الاقتصادية وجائحة كورنا والجفاف والغلاء، في ظل غياب سياسة تنموية حقيقية توفر فرص الشغل والخدمات الاجتماعية الأساسية للمواطنين كشروط أساسية للعيش الكريم.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.