حقوقيون يطالبون النيابة العامة بالتحقيق في اختفاء 46 أنبوب تنفس بمستشفى محمد الخامس بآسفي

أحمد اركيبي

في فضيحة جديدة تنضاف لسلسلة الفضائح المتتالية التي باتت تسجل داخل مستشفى محمد الخامس بآسفي سجل اختفاء 46 أنبوب تنفس (أوكسجين) من داخل المستشفى في وقت يعاني فيه المستشفى من تعطل جهاز السكانير وغياب المعدات الطبية اللازمة لتطبيب المرضى .

الفرع الإقليمي بآسفي للجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب اختفاء المعدات الصحية بالنكتة و النكسة التي تنضاف لسابقاتها .

وحسب مانشرته الهيئة الحقوقية على صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” فالأنبوب ليس بالمتعلق الخفي أو الذي يسهل مداراته ، لكن يلف العملية الغموض و لا ينفك عنها الفعل القصدي بتبديد أموال عامة تجاه الإستعمال الخاص ، و حسب ما يروج و ما تؤكده بعض المصادر كانت هاته الأنابيب رهن إشارة متنفدين و محيطهم العائلي ممن إستلزمت حالتهم الصحية الدعم التنفسي بالأوكسجين” .

واعتبرت الهيئة التي يرأسها الشريعي أن لعملية تفريغ كاميرات المراقبة دور في رفع ستار التعتيم الذي طالما ظل مسدلا بحجب الحقائق ، مطالبة في الآن نفسه النيابة العامة بفتح تحقيق يكشف عن مسار و مصير هاته الأنابيب سواء ارتبط إختفائها بمنتسب للجسم الصحي أو مرتفق كانت له اليد في هاته الفضيحة .

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *